الجمعة، مارس 31، 2006

بسلامته بيخطب (3)



بسلامته بيخطب (3) *


* مشهد رقم واحد :

براء عايش دور انكسار عاطفي .. و أنا و "الشيرين" مجدي بنحاول نخرجه من محنته ، بس مفيش فايدة..
و في أحد الاجتماعات تقول "الشيرين" كجدي مقولتها الخالدة:
"يا ابني ما .... (بنت البلد) بقى، هنبقى مبسوطين جدا"

بس هو مازال:
"ماليش نفس أحدث"
"سيبني شوية دلوقتي الله يرضى عليك"
و أشياء أخرى كتير اتقالت ..بس أهمهم في ساعة صفا:

"مصعب، أنا مقلق من (بنت البلد) "

أخدت الكلمة و سكتت خالص..

* مشهد رقم اتنين :

كتب كتاب رضوى خورشيد زميلتنا في الموقع ..
أنا وصلت متأخر -كالعادة- بس الحمدلله لحقت أهنيهم ..
في المرواح انقسمنا إلى فريقين،
علي و مريم و محمد فريق ، و أنا و شيرين فريق..
استقلينا التاكسي علشان أوصلها بيتها،
و في التاكسي دار حوار له كل الفضل بعد الله سبحانه و تعالى في إن صاحبنا و صاحبتنا يلبسوا الدبل ..
قلت لشيرين الجملة السحرية اللي فوق "اطلع 14 سطر لفوق!"
و بعدين هي قررت إنها لازم تاخد خطوات عملية
و أنا بانصحها تشتغل خاطبة!

* مشهد رقم تلاتة:

في نفس ذات الوقت اللي احنا فيه في التاكسي ..
كان ابن البلد –صاحبنا- و بنت البلد –صاحبتنا- في معرض الكتاب بيغطوا مظاهرة ما..
و قابلوا أبوه ..
و انبهر و قال له : "أنا عاوزك تتجوز دي"
و كانت بداية النهاية.. قصدي الحكاية!

* مشهد رقم أربعة :

مش هأحكيه تاني بقى ..
شوفوا دي :
"يوم من أوله"

* مشهد رقم خمسة :

عيد ميلاد بنت البلد في "رويال بيكري" ..
طبعا كنا كلنا عارفين ما عدا عبدالمنعم (اللهم فك أسره)..
بس كنا عارفين من الباطن..
و جت اللحظة المرتقبة .. لحظة الإعلان الرسمي..
الميكروفون مع "الشيرين" : يا جماعة اللي عارف لازم يعمل متفاجئ
"بيبو فرقع جيجي"!
قصدي "بيرو خطب دودو"

الجملة الجاية من بق عبدالمنعم (الوحيد اللي اتفاجئ) كانت صادقة و فرحانة أوي :
"أيوووووووووووووووووووووه"
أصله اسكندراني

و كملنا اليوم ما بين hot chocolateو نسكافيه و لعبة الصراحة!
المشهد ده كان حلو أوي :)

* مشهد رقم ستة :

- ألو .. سلامو عليكو ازايك يا بابا؟
بداية مكالمة التليفون ما بين بيرو و أبوه (اللي كان سافر ساعتها)، لغاية هنا الموضوع عادي ..
الجديد بقى إن دي المكالمة اللي أبوه اقترح عليه يروح يزورهم في بيتهم
وليلة اليوم الموعود كنت بايت عنده في البيت

* مشهد رقم سبعة:

اليوم الموعود الصبح و هو نازل ..
عمال يراجع مع مامته و كأنه نازل امتحان..
و نزلنا رحنا الموقف علشان أوصله..

"ألين ... المكتبة ... عيل صغير ... بيت فلان فين؟"

طول الطريق للموقف و هو عمال يسمع في الجملة دي .. فسألته يعني ايه؟
ضحك أوي و قال لي .. "دي وصفة بيتهم .. انا هأركب ألين و أقول له عاوز أنزل عند المكتبة و هناك أسأل أي عيل صغير على بيت فلان و هأوصل على طول"

* مشهد رقم تمانية :

أبوه رجع من السفر و خلاص هيروحوا يخطبوا ..
يوم عجيب ..
المفروض كانوا رايحين يقرأوا فاتحة..
أتاريهم طلعوا حافظين المصحف كله فلبسوا دبل على طول!
و اشتروها و هم هناك!!!
سبحان الله..

دلوقتي عندنا عصفوين في المكتب قمة في الرومانسية :)
ربنا يحفظكم لبعض..

* مشهد تسعة و تمانين :

بعد المشهد 88 اللي نشرته جريدة مش فاكر اسمها تكملة لموضوع "بسلامته بيخطب (2)" ..

بنت البلد قاعدة مع المحامي اللي كان في المشهد اللي فات (بتاع الجرنان) بعد ما رجع من زيارة لبراء في المعتقل ..
- ها .. في أمل يا متر؟
- قولي يا رب
- يا رب .. بس مفيش جديد
- احنا الحمدلله أسقطنا تلات تهم من الخمستاشر ألف اللي عليه و زي ما بنقول
طريق الألف ميل يبدأ بتهمة!


--------------
المراجع :
- بسلامته بيخطب (1)
- بسلامته بيخطب (2)

هناك تعليقان (2):

Moslemah_egy يقول...

بسلامت هبيخطب يا بشر مبرررررروك

معرفش ليه محدش راضي يسمعنا الزغروده

اسمعكم انا "لوووووووووي" قطعت نفسي يا راجل

غير معرف يقول...

مبروك لبراء و عقبالك يا مصعب و عايزك تظبطلى الموقع اللى اتفقنا عليه بقى

بيسو افندى