الخميس، مارس 08، 2007

ساعات عصيبة!


حسن لنحكي، ولكن قبل أن نبدأ أود أن أوضح بعض المعلومات الهامة عن العمل الذي سينشر بعد قليل..

هي ترجمة للرواية الرائعة "ساعات عصيبة" أو hard hours” للروائي العالمي "فتحي ديكنز" والذي أعادت "وزارة الصحة" طباعتها في سلسلتها المشهورة "الألم العالمي للناشئين" تحت رقم الإيداع "0128123773”..

هيا نبدأ ...


هينت صغير : فاكرين Mr Facts والعيال الصغيرة اللي كان بيبهدلها بالحقائق في رواية hard times .. كنت حاسس إنهم حاسين بالألم لحاجتين، الأسلوب ، والحقائق نفسها مؤلمة...

الفصل الأول : أوقات عصيبة

يوم الخميس إياه صحيت الصبح مش قادر أفتح عيني ومصدع جدا ودايخ، قلت أغمض عيني شوية علشان أعرف أنزل الشغل فتحتهم الساعة الرابعة عصرا! ساعتها كنت محتاج حاجة من أحمد رفعت اتصلت بيه واتفقنا هأنزله أقابله على الساعة 6، بس من ساعة ما صحيت وأنا حاسس إن بطني واجعاني..

نزلت رحت والوجع بيزيد بس أنا عايش دور عبده البرنس ومستحمل وساكت، وصلت الشركة لقيت أحمد مستنيني وزمايلنا في عشرينات كانوا عاملين عرض لفيلم The Prestige فقعدت اتفرجت ونزلت مع أحمد رفعت وهواري رحنا السيدة زينب علشان ناكل فول وطعمية من عند " أم هاشم" وقابلنا في الطريق أحمد فؤاد والوجع عمال يزيد..

دبينا الأكلة التمام وقمنا والوجع بيزيد وعنصر جديد بيظهر في المعادلة، "دوار رهيب"، أحمد رفعت وصلنا رمسيس وأحمد الهواري ركبني ميكروباص الهرم واطمئن علي وطلع الميكروباص، ويا ريته ما طلع! كل أما يتهز إحساس بإني عاوز أتقيأ بيزيد ومش لاقي جنبي شباك مفتوح وبيني وبين نفسي عمال أدعي "يا رب لو كنت هأرجع يا رب ما يبقاش في الشارع، أو على الأقل يبقى جنبي شباك مفتوح"، شوية والكرسي اللي قدامي فضي، طلعت قعدت قدام باعتبار إن في شباك وياللعجب ألاقيه مربوط بأحبال كتيييييييييييييير وما ينفعش يتفتح!

وصلت بيتنا بالعافية وأول ما دخلت دخلت على السرير بهدومي ومددت جسمي.. إخواتي كانوا راجعين من رحلة هم وأصحابهم لوادي الريان وما كانوش حاسين بحاجة وما رضيتش أصحيهم، والوجع عمال بيزيد، بس قلت أكيد لما أنام وأصحى الدنيا هتكون أحسن، شوية ورحت قايم وجبت كل اللي في بطني، قلت بعدها الحمدلله آديني هأرتاح شوية، وبرضه الوجع بيزيد، ما عرفتش أنام خاااااااااااالص يومها وكانت ليلة من أصعب ما قضيت في حياتي والألم في ازدياد مستمر

جاء صباح تاني يوم وأنا عمال أتأوه طول الليل بس بأحاول أوطي صوتي على قد ما أقدر علشان إخواتي ما يصحوش، تحاملت على نفسي ونزلت أجيب زبادي ولبن رايب يمكن يرطبوا الألم، يادوبك أكلت نص علبة زبادي وجبتها تاني، والألم بيزيد أوي، على الظهر ما قدرتش أكمل سمعت أخويا بيتقلب وهيصحى فرحت مناديه وقلت له قوم ننزل للدكتور، اتنفض من مكانه لأنه عارف إني مش هأقول كلمة زي دي إلا لما أكون خلاااااااااااص استويت، نزل جاب لي مسكن وما عملش حاجة فنزلنا رحنا للمركز علي بن أبي طالب الطبي اللي جنب بيتنا..

لما كشفت الدكتور قال لي ده كده اشتباه في الزايدة، وصدمني بالحقيقة الطبية اللي بتقول إنه مش هيقدر يديني مسكن للألم اللي بيقطعني جو ده، علشان لا قدر الله لو حصل انفجار في أي لحظة للزايدة أحس بيه، في المقابل قال لي إنه كمان ما ينفعش -برضه لحقيقة طبية أخرى- يحكم إنها زايدة على طول، وإنه هيديني مضاد للتقلصات بحيث لو كان مغص عادي الألم هيروح ولو زايدة الألم هيتركز ناحية الزايدة، وكانت أول مرة في حياتي أعلق محلول والألم مفيش فيه فايدة.. بعد ما خلصت المحلول ومضاد التقلصات قال لي روح البيت وتعالى تاني بالليل علشان تعمل تحاليل دم وبول وما تاكلش أو تشرب أي حاجة و لو لا قدر الله حسيت الألم بيزيد فجأة كلمني فورا واداني نمرته..

روحت البيت وكلمت براء وقلت له اللي حصل وطلبت منه يعدي علي بالليل وهو مروح، ولغاية دلوقتي بأتعامل مع الموضوع إنه مش زايدة خالص، بس كنت عطشان أوي لأني آخر مرة شربت أو أكلت كانت يوم الأربعاء بالليل واحنا كنا الجمعة بالليل، رحنا بالليل عملنا التحاليل ولقيته بيقول لي "مبروك المدام حامل" قصدي "دي كده زايدة"..

هنا تدخل القدر،

هينت صغير: المسافة بين بيتي والمستشفى كانت طويلة، وكنا أول مرة نروح هناك، فكانت أشبه برحلة استكشافية منها برحلة علاجية.

الفصل الثاني : رحلة إلى مركز الأرض

يوم الجمعة الصبح كان المفروض أروح رحلة يومين لرأس سدر عاملاها الشركة، ولما ما لقونيش طلعت اتصلوا يصحوني فاكتشفوا الموضوع ده، وفضلوا متابعين وأول ما عرفوا إنها زايدة رتبوا مع الدكتور ومع المستشفى والدكتور واتصلوا بي قالوا لي روح مستشفى "********" (اكتشفت فيما بعد إنها أصلا مستشفى ولادة!) جنب "سيتي ستارز" في مدينة نصر واسأل على الدكتور فلان..

براء كان عندي في البيت ساعتها هو ودعاء وكانت أول مرة هي تشوف البيت عندنا، وأسامة كمان كان موجود، رحنا المستشفى في تاكسي أنا وبراء وأسامة وعمر أخويا.. ممكن تقروا تفاصيل الرحلة دي في تدوينة براء لغاية أما أنا دخلت أوضة العمليات
اضغط هنا .. بس ارجع تاني


هينت صغير: كان هذا الفصل مليئا بالإثارة والرعب والفضول وعناصر أخرى كثيرة، كان عالم تاني، كنت أشعر أنني داخل النوتيليوس

الفصل الثالث : عشرون ألف فرسخ تحت سطح الماء

“براء أنا أول مرة في حياتي أدخل أوضة عمليات".. قلت لبراء الجملة دي وأنا بأحاول أخفي كل رعبي وخوفي فكان ظاهر إني بس "متوتر شوية".. براء كمان مسك نفسه جدا وفضل يهديني، ولبست لبس العمليات اللي هو واصفه ورحت على رجلي علشان أعمل أول عملية في حياتي..
أول عملية أعملها يا ناس أدخل فيها أوضة العمليات برجلي!

قلعت الكوتشي برة الأوضة ودخلت وكلي قلق، أكتشف إن في أوضة في النص فكرتني بأوضة معادلة الضغط بتاعت رواد الفضاء معمولة علشان ما ينفعش تدخل مرة واحدة على أوضة العمليات وعلشان تحافظ على أوضة العمليات معقمة.. لبسوني جزمة بيضاء علشان ما آخدش حاجة برجلي من الأوضة دي لأوضة العمليات وكانت الفردة اليمين ضيقة والشمال واسعة! المهم إني كنت مرعوووووووووووووووووووووووووب وأنا ماشي ناحية أوضة العمليات لغاية أما فتحت باب الأوضة الموعودة

كل الحيطان شبه حمام السباحة وبدأ رعبي يتحول تدريحيا لفضول لييتم تحوله بمجرد أن رأيت "ترابيزة التجارب" أو اللي بيسموها "ترابيزة العمليات".. بدأت أبص للحاجات اللي كنت طول عمري أشوفها على التليفزيون أو على الانترنت وتملكني الفضول حتى النخاع، كنت حاسس إني في فيلم تسجيلي..

انتبهت فجأة إلى صوت الممرضة بتقول لي اتفضل وبتحط لي سلم جنب السرير العجيب طلعت عليه برجلي وقلعت الجزمة البيضا البلاستيكية ومددت على الترابيزة، اللي كانت مزودة بمكانين أحط عليهم دراعي أول ما فردت دراعاتي عليهم حسيت إنهم هيشرحوا ضفدعة!!

قعدت أبص للكشاف اللي فوقي بمنتهى الاستغراب.. أنا فاكر إنه في الأفلام الأجنبي ومسلسل "ER” كان بيبقى منور أكتر من كده!

دخل دكتور التخدير وبدأ حواره المعتاد وابتدى يوصل أجهزة عجيبة بصوابعي وعند قلبي وصدري وأبص أنا لورا على الجهاز الكبير اللي بيرسم كل المؤشرات الحيوية اللي مألوفة بالنسبة لي نوعا ما، الفري المرة دي إنها كانت بتاعتي!

سألته السؤال التقليدي : “هي هتوجع يا دكتور؟"
قال لي "قول يا رب"
صعقت من الجواب وسألته باستنكار "أقول يا رب توجعني؟!!!"
تجمد لحظة مكانه وانفجر ضاحكا وقال لي تاني "قول يا رب"
قلت بتلقائية شديدة "يا رب" واستسلمت تماما لهم..

ضخ جرعة المخدر "البنج" من خلال البتاعة اللي بيركبوها في الايد دي (لغاية دلوقتي مش عارف أحفظ اسمها) وحسيت إني فقدت الإحساس بدراعي وإن في حاجة بتحاول تاخد عقلي مني قاومت بشدة وفضلت صاحي كتير، فلقيت الدكتور بيبص لي باستغراب شديد وبيقول لي :”على فكرة أنت بتقاوم حلو أوي أوي، أنا ما شفتش حد صمد الوقت ده كله بس البنج مش معمول علشان تقاوم، استسلم له"
قلت له ببراءة "والله؟!!!"
قال لي "أيوة!"
قلت له "طيب" وشفت بتاعة الأكسجين وهي نازلة على مناخيري وغمضت عيني واستسلمت..


هينت صغير : كنت لوحدي تماما وكإني في جزيرة معزولة وفجأة بقت ناس كتير معايا طول الوقت سواء بايتين أوبييجوا ويمشوا، وكان نفسي أرجع بيتي

الفصل الرابع : روبنسون كروزو

صحيت فجأة بلا مقدمات لأجد أنني بردان جدا جدا وإن البطاطين اللي فوقي تقيلة جدا جدا لدرجة إني مش قادر أحرك غير رقبتي، التفتت شمالي لأرى شلة ناس قاعدين بياكلوا لم أميز منهم إلا براء وسألتهم هي الساعة كام قالوا لي اتنين ونص، فنمت تاني.. وكل شوية أصحى أسألهم الساعة كام ويردوا علي وأنام، لحد ما في مرة براء وكان هو الوحيد اللي فاضل في الأوضة ساعتها قال لي أنت وراك حاجة؟!!!! كان سؤال مقنع الصراحة فنمت تاني من غير ما أهتم بالإجابة.. وأنا بأنام افتكرت إني بأسأل على الوقت لأني بأكره إحساس عدم إحساسي بالوقت بس كسلت أصحى تاني وأسأله..

صحيت تاني الساعة ستة ونص صباحا تقريبا (برضه مصمم أسأل) لقيت على الأرض نايم حمزة أخو براء وعبدالرحمن أخويا الصغير أما عمر أخويا اللي أكبر من عبده كان نايم وهو قاعد على الكرسي، ناديتهم وصحيتهم وقلت لهم يقوموا يروحوا علشان كده لا هم ناموا ومش منظر قالوا لي ماشي وناموا تاني!

دخل الدكتور حوالي الساعة 9 فلقاهم كده راح طردهم من الأوضة (منظرهم ومنظري كان وحش أووووووي) وبعد كده بدأ يتطمئن علي.. وحدد لممرضات مواعيد المضاد الحيوي ومحلول الجلوكوز ولأول مرة قال لي ابتدي اشرب سوايل دافية ...

الأشخاص اللي افتكرتهم جوا في أوضة العمليات كانوا أبي لأنه وحشني ولأنه سبقني في الدخول للأوضة دي بس عملية قلب مفتوح، وأمي رحمها الله كان نفسي أشرب الشوربة منها بعد العملية، كانت أحلى شوربة ممكن أي حد يشربها، وبراء وعمر وبكر وعبدالرحمن إخواتي وأروى أختي الصغنونة اللي ما شفتهاش بقالي كتير

اللي حلمت بيه جوا العمليات مش فاكره، بس اللي حلمت بيه لما رحت الأوضه نفس الرؤيا اللي شفت فيها والدي بعد وفاته بأسبوعين وافتكرت حلم عجيب حلمته وأنا صغير أوي..


بدأت الزيارات من ناس كتير أوي أوي أوي واتصالات أكتر ما كنتش أعرف إني مهم على أي حد كده، بجد بأشكركم كلكم جدا جدا بس مش عارف أكتب مين وللا مين.. فعلشان ما حدش يزعل لو نسيت أكتبه هنا،

أحمد رفعت أول ما دخل الأوضة سلم ووقف يطمن علي شوية وراح مادد ايده في جيب الجاكتة وقال لي وفي عينيه خبث ثعالب الأرض "اللحظات دي لازم تتسجل" وبابتسامة yellow طلع الكاميرا بتاعته وبدأ في التقاط الصور! وشوية وبدأ حملة تشريد لي لدرجة إنه رسالة لأحمد ندا في السعودية بيقول له "صاحبك شالوله الزايدة تعالى الحق زوره قبل ما يشيلوا له حاجة تانية"!
وكل لما حد ييجي يقول له :
- "اقعد جنبه علشان تتصور"
يسأله اللي جاي : "ليه؟!"
يرد أحمد رفعت بمنتهى البراءة :"علشان رد الجميل" أو "علشان نصوركم وانتوا واقفين جنبه في محنته"، باحمد ربنا إنه وهو داخل ما غناش الأغنية اللي غناها لأصحابه اللي عملوا عمليات قبل كده (بتاعت الطهور)

وشوية وبراء فاق وابتدى هو كمان يصور :) كنت فأر تجارب

إخواتي تناوبوا على المجئ بشكل لم أكن أتوقعه وكنت فرحان أوي بيهم، وحمزة أخو براء والحتة بتاعته كمان قاموا بالواجب وزيادة

أسامة صاحبي كان على طول بيتصل وجالي أكتر من مرة ربنا يخليه..

أحمد الهواري أول ما دخل راح باصص للسرير اللي جنبي وقبل ما يسلم علي راح عامل "إممممم" بطريقته الهوارية وقال "اللي جاب لك يخلي لك"! كنت مبسوط أوي لما شفته وبلغني إن ناس تانية كانت بتوصل سلامها وناس كانت عاوزة تيجي...

أحمد فؤاد كان "مزبهلا" وكإنه مش مصدق.. ما تقلقش يا أحمد "دي كانت مجرد زايدة" على رأي براء..

الدريني ومحمد علي وآخرون.. كانت دخولكم علي بمثابة عودة حوت يكاد يختنق إلى مياه المحيط

علي عبدالمنعم .. وجهك كان منور أوي :)

محمد المعتصم وأحمد القطب.. فوجئت جدا وسعدت جدا لما جيتوا

ياسر تعيلب.. والله يا ياسر أنا بأحبك لله في لله

دعاء لما جت كمان جابت معاها بوكيه ورد رقيق أوي .. ربنا يخليكي انتي وبراء لبعض يااااااااارب

يسر ... مش عارف أشكرك ازاي والله.... عارفة؟! العصير اللي جبتيه واديتيهولي وانتي بتقولي لي "خد جبت لك حاجة تنفعك" نفعت بجد :) فضلت أشرب فيهم كتير ودلوقتي بقيت مدمن عصير .. وبأطالبك بتحمل مسئوليتك في ده ومشاركتك في تحمل نفقات العصير الفترة اللي جاية :)

مجاهد حبيبي .. أول ما عرف جالي على طول .. عارف أنت كنت واحشني أوي

شيرين كانت عاوزة تيجي بشدة بس مامتها (ادعولها معايا ربنا يتم شفائها) كانت تعبانة

أصحاب أخواتي كانوا كمان مصرين ييجوا يزرورني حسن ومحمود مطر وإسلام.. شكرا ليكم أوي

عمي الكبير ومراته وولاده كمان كنت مبسوط إني أشوفهم..
عمي الصغير برغم إنه ما كانش جاي علشاني لأنه كان في فرح ابن خال بابا الله يرحمه واللي للأسف ما عرفتش أحضره، بس أشكره بشدة على زيارته..

أستاذ نبيل من الشركة جاء وجاب معه بوكيه ورد عجبني أوي.. تسلم ايدك يا أستاذ نبيل

افتقدتك كثيرا يا أحمد يا ندا لحظتها.. بس كنت "غائبا حاضرا"


وبما إن موبايلي كان بايظ اليومين الأولانيين دول كنت بأستقبل كل المكالمات يا إما على موبايل عمر أخويا يا موبايل براء يا إما أحمد رفعت كان بيكلم الناس ويديني أكلمهم

وبرغم ده جاتلي اتصالات كتييييييييييييير .. ربنا يخليكم كلكم لي..
دعاء عادل اتصلت على موبايل أحمد الدريني

مروة صلاح كان أول حد يتصل من الموقع
تلاها منى سليم ثم شيرين

دكتورة نهال اتصلت أكتر من مرة تتطمئن جزاكم الله كل خير

أستاذ توفيق غانم افتكرني وسط كل مشاغله الكتير .. جزاكم الله كل خير

أستاذ عبدالله الطحاوي ومصطفى هاشم وآخرون

أحمد عبدالله وداليا ومروة وعادل وباسم من قسم الموارد البشرية (الطشط آر)

الباشمهندس على القطان .. مدير الإدارة التنفيذية

رامي... أول ما اتصل قال لي "مبروك شغلت الخط بتاعك .. أنا بأتصل أبارك لك عليه... وفي الآخر خالص قال لي ألف لابأس والذي منه" ... فقري من يومه :)

دكتورة سحر وقسم التعليم الالكتروني

أسماء ونيرمين

أستاذ سعد القرشي وأستاذ توفيق فاروق ربنا يكرمهم

عمو أكرم من باكستان

ياء من اسكندرية.. أنا كنت هأطير من الفرحة أول ما الموبايل نطق اسمك

وكذلك هشام حبيبي وصاحبي من هندسة الفيوم

أحمد جاري وأخته أماني برضه اتصلوا، واكتشفت إن ده يوم العملية كان عيد ميلاد أماني وطنط مامتها وكمان الحاجة سعاد صاحبة البيت..
وبعدين اكتشفت إنه كان عيد ميلاد دعاء كمان!!!

معلش يا جماعة، الهدية المرة دي ما كانتش قد كده، المرة الجاية إن شاء الله تبقى عملية تقيلة :)

وناس تانية كتير أوي لدرجة إني مش فاكرهم، وأرجو ما يزعلوش مني

أغرب هدية جاتلي كانت من حمزة أخو براء، كنا في أحد الحوارات بيني وبينه هو وعمر (أصل هو وعمر أنتيمز) قالوا لي "مش ناوي تدخن؟!!”
قلت لهم "لا، أنا مش ناوي خالص، ويوم ما أنوي بعد الشر مش هأدخن سجاير عادية.. يا إما بايب يا إما سيجار"
حمزة بقى جاب لي "بايب"!!!!


الناس اللي كانوا بايتين بيحكوا لي عن لحظات الإفاقة من البنج إني برقت للمرض وتفيت على الممرضة، فكنت مكسوف من نفسي أوي .. بس والله ما كنتش حاسس..

خرجت يوم الأحد جاء أحمد رفعت (تعب معايا أوي اليومين دول) ووصلني لبيت عمي الكبير لأنه كان مصمم يستضيفني عنده بعد العملية، وقعدت هناك أسبوع كامل وكان رافض أروح بيتي خالص برغم إن الدكتور نفسه كان قال لي ابتدي اتحرك، وكان مصمم أقعد كمان أسبوع بعد فك السلك، بس بيني وبينكم كان مفيس انترنت ومعظم أصحابي كانوا مكسوفين ييجوا هناك،

في وسط الأسبوع ده الموبايل ما بطلش رن وأنا كنت هأعيط بجد لأني ما أستاهلش كل ده، وكنت فرحاااااااااااااااااااااان أوووووووووووووووي لما زمايلي في إدارة المشروعات (ناجي وسلمى ومجدي وسامح وشيرين) جم زاروني وجابولي كارت حلو أوي أوي بيطلع موسيقى أول ما أفتحه كاتبين فيه

"مكتب المشروعات بتقول لك ألف سلامة وتكون (استئصال الزايدة فايدة) ... كل الناس والكيبوردات والماوسات بتقول لسيادتك : مستنيينك ترجع بالسلامة"
ده حتى رسمة Goofy اللي كنت راسمها عندهم على السبورة ما رضيوش يمسحوها إلا لما أرجع أنا أمسحها ..

محمد السيد كمان جالي من إسكندرية ربنا يخليه يا رب ويحميه، وكنت مبسوط أوي إنه شفته خصوصا إن احنا معاه آخر ندالة (واخد لي بالك يا هواري؟) وكان الحوار القصير اللي بيننا لا ينسى.. ربنا يتمم لك بخير أنت وملكة اليمن السعيد يا حبيبي :)

وبعديها سلمى وشيرين نزلوا جابولي أكل لأنهم كانوا فاكريني راجع البيت تاني يوم، وسلمى فضلت تطبخ فيه كتير أوي وكان أكل حلو أوي أوي أوي، اللي جابهولي كان أحمد رفعت بس عمي كان مصمم أفضل عنده فما عرفتش أروح البيت وكان يوم تحفة لأحمد لأنه راح مدينة نصر والمعادي وعدى علي بعديها في فيصل عند عمي وبعد كده وصل ياسر اللي جي يزورني معاه راح يوصله حلوان وروح بيتهم في القصر العيني!

وكمان الورد اللي بعته الرباعي الجميل شيرين ومروة صلاح ومنى سليم ويسر كان رقيق أوي أوي..

وفي حاجات تانية كتير ومش قادر أوفيكم كلكم حقكم

يوم الأحد اللي بعده لما رحت فكيت السلك صممت وروحت بيتنا ..أحمد رفعت وأحمد الهواري ودعاء كانوا في انتظاري تحت بيت عمي لما رحت أفك السلك وأحمد رفعت هو وهواري وبعلو صوتهم أول ما خرجت من بوابة العمارة ومرات عمي وولاده واقفين في البلكونة والناس كلها واقفة في الشارع راحوا ابتدوا يغنوا "حلقاتك برجالاتك يوم ورا يوم يبقى بشنبات"!!كان موقف كوميدي بافترا يستحق أحمد رفعت عن جدارة لقب "صانع البهجة" الذي أطلقه عليه أحمد ندا..وقابلنا براء في الطريق..

ولما روحت البيت حسيت بنفس إحساس روبنسن كروزو لما رجع ... بس من كتر لهفتي كتبت الباسوورد بتاعت الـGMAIL بتاعي غلط!!! تخيلوا؟!! وكمان كتبتها غلط ست مرات ورا بعض، معلش يا براء أنا غيرتها تاني، وخليتها قصيرة شوية المرة دي علشان ما تزعلش..


دلوقتي أنا الحمدلله بخير ونزلت الشغل الأسبوع ده مرتين لغاية دلوقتي، وبأشتغل من البيت، وكمان بأنزل أقابل أصحابي..

شكرا ليكم كلكم تاني.. كنت عاوز أكتب تفاصيل تاني أكتر من كده بس دلوقتي أنا داخل أنام علشان بكرة في شغل..
سلام يا صحبي..
------------
تحديث 9 مارس 2007

هينت صغير : كام حاجة نسيت أقولهم وكان لازم أكتبهم

الفصل قبل الأخير: Thirteen O'clock and other stories

أول حاجة نسيتها، تاني يوم العملية بالليل كان عمر أخويا بايت معايا، ومشغل التليفزيون وأنا كل شوية أنام وأصحى أتفرج شوية وأنام، وفجأة بعد منتصف الليل الكهربا قطعت... قعدنا حوالي خمس ثواني وبعد كده مولد الكهربا اشتغل.. وبعدها بحوالي نص ساعة حصل الموقف نفسه تاني... أنا قلبي وقف بجد وكل اللي كان في بالي ساعتها هو لو كانت الكهربا قطعت علي في أوضة العمليات والمولد ما اشتغلش إلا بعد خمس ثواني بحالهم زي ما حصل كان ايه اللي هيحصل؟!!!!!! وفضلت بآخد نفسي بصعوبة شوية بعد الخاطرة دي ...

تاني حاجة نسيتها : إني ما قدرتش أروح المستشفى من غير اللابتوب بتاعي.. كان لازم يبات في حضني يونسني وأونسه، يدفيني وأقول له على كلام سر بيني وبينه ..

تالت حاجة : هم ادوني الزايدة بتاعتي في العلبة اللي فوق في الصورة دي بس أنا ما حاولتش أفتحها خالص، هي هتبقى تمردت علي وطلبت تخرج عن طوعي وتطلع برة جسمي وكمان أشوفها، لا أنا ما عنديش تساهل في الحاجات دي!

رابع حاجة : مش فاكر.. لما أفتكر هأقول لكم!

------------
- بعض الصور اللي صورها أحمد رفعت في المستشفى
- في كليب عمله أحمد رفعت خللاني أتأثر أوي بس لسة مش عارف أرفعه
- علاء القمحاوي هو كمان عمل كليب خللاني أدمع وأنا بأشوفه
- مش عارف ليه افتكرت القصيدة دي لأحمد مطر!

هناك 32 تعليقًا:

غير معرف يقول...

و الله كان ليا حق لما قلت انا نفسى اكون محبوبه زيك ...ماشاء الله بجد ...الف حمدالله على سلامتك , و ربنا يباركلك فى محبه الناس و يبارك فيك

ياء يقول...

حمد لله على السلامه

الحلم العربي يقول...

فكرتنى بروايتى المحبوبة هارد تايمز و الكآبة اللى كانت بتنبعث منها ( الرواية دي كانت عاملالى عقدة نفسية في الثانوية العامة لدرجة انى كنت بتخيل نفسي البنت الأمورة اللى أشعة الشمس بتزيدها جمال و كنت بقعد في الشمس كتير لغاية ما عنيه وجعتنى).
طبعا حمدالله على السلامة . مش عارفة أقولك ربنا مايعيد الأيام دي و لا اقولك رب ضارة نافعة .. عرفت قد ايه في ناس حواليك بيحبوك .
ملحوظة : البتاعة اللى بتتركب في الذراع اسمها "كانيولا" أصل أختى دكتورة جراحة بعيد عنك ( مش كنت تقولى كنت خلتها تعملك العملية هي ؟ )
حمد الله على السلامة و ربنا يحبب الناس فيك أكتر و أكتر

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

حمد لله على سلاامتــــك يا جميييل


بس إيه الإبداعات دي كلها .....


دي عاملة زي ما تكون مدائح ( الزائدة ) عن الحـد ،،،،،، ياللا


أشوف وشـــك بخييير

emz يقول...

حمد الله عالسلامة
ربنا يخليلك كل الناس اللى بتحبهم
و يخليك ليهم

احمد رفعت يقول...

الرجال مواقف حبيبي احمد حلمى كان راجل دلوقتي بقة موقف كبير وأنا نفسي في ابقى موقف في الفلكي :)

أولا فعلا أنت إنسان جميل وتستحق كل هذا الإجماع على الحب من جميع الناس الذين يعرفوك وأنا أولهم يا مصعب .

فعلا يا مصعب انا كنت أتمنى أكون معاك في القصة من البداية علشان لازم كنت اكون من الاول هناك بصفتك اخويا وعلشان اوثقهالك

روايتك للساعات العصيبة خلتني ابتسم شوية علشان يمكن أنا كنت في كواليس بعض الأشياء .

بس أنت نسيت تقول للناس على اللى مرات عمك الله يكرمها عملته فيا وياسر تعليب كان شاهد على العصر وطبعا اخوك عمر كنت أرى في عينيه ابتسامة الليئيم وهو عمال يسخن مرات عمك وهي عماله تفتح الأكياس كيس كيس وكل اما تفتح كيس تسخن عليا اكتر (الله يسامحك يا سلمى ) وتقولى ده كلام جايبله اكل هو قاعد لوحده ، لحد اما وصلت للورد وقالت لى بنرة رقيقه جدا -مش هنساها- مين اللى بعت الوردددددددد ده طبعا انا فورا قلت والله مش انا!! ، حتى لما قدمتلى طبق فيه بونبوني وشكولاته انا عجبتني بونبونايه واخترتها لاقتها بتقولى خد شكولاته احسن طبعا انا فورا لغيت فكرة البونوبني ومن ساعتها اصبح للشكولاته مزاق خاص في حياتي .

مش عارف اقولك ايه غير اني فعلا بحبك يا مصعب الخير والف سلامة ويارب ما ينقص منك أي حاجه تانى .

عبوووووووود يقول...

يا سيدي حمد الله على السلامة
ويا رب ما تتألمش تاني أبدا لأنك شخصية جميلة جدا
كان نفسي جدا أكون معاك في الوقت ده لكن انت عارف بقى الثانوية وهمها
ربنا يكتر من صحابك وحبايبك
بجد انت شخصية صعب إن الواحد ما يحبهاش
ويا رب ترجع لموقعك وصحابك وحبايبك بألف سلامة
تحياتي ليك يا زعيم

محمد السيد يقول...

طيب أقول إيه يعني؟
أهنيك علي الشفاء؟
ولا أهنيك علي العودة؟
ولا اللي أحسن من ده كله أهنيك علي حب الناس ده كله ليك ؟

تعرف؟؟أحلي حاجة كانت في الموضوع إيه؟ حب الناس وكمية الردود دي كلها ... بجد حاجة "تتغبط" عليها..

بس الصراحة إنت تستاهل أكتر بكتير من ده ...
من زمان مقابلتش حد كده ...

ربنا يخليك ليا..ولينا كلنا ...

وبخصوص بقي الكلمتين الل كتبتهم عليا دول .....
والله ده ولا حاجة .أنايومها روحت بجد زعلان أوي ومتضايق لأني معرفتش اقعد معاك كتير ... ولما القطر فاتني ..كنت خلاص بأفكر أرجع لك تاني بس لقيت الوقت متأخر ....

كان نفسي أوي أقعد معاك أكتر كد ه...

بس حنقول إيه ؟؟ حتتعوض إن شاء الله ...
ودعوة اليمن السعيد دي ...ممكن أردها لك ؟؟؟ بس لما أقابلك إن شاء الله ....

عموما...حمدا لله علي السلامة يا حبيي ...

walaaz يقول...

البتاعة اللى بتتركب فى الأيد اسمها
كانيولا

هو أكيد انت بقيت كويس الحمد لله عشان تكتب كل موضوع التعبير دا :)

والبنج فعلا بيجى بالأستسلام .. انا عملت عملية مرة وانا صغيرة , تقريبا رحت فى الأغماء قبل ما حقنة البنج تكمل وكنت مبتسمة جدا والدكتور مندهش وتقريبا كان هاين عليه يصحينى تانى يقولى ايه
اللى بيضحك !

حمدلله ع السلامة ورب زايدة نافعة أظهرت المشاعر الجميلة دى كلها

ربنا يديم المحبة

محمود يقول...

يعني يا مصعب تعمل عملية و ماعرفش بجد انا اسف جدا لكدة اتمنى انك تكون في افضل صحة باذن الله

أروى الطويل يقول...

الواحد يجرب يعمل عمليه يشوف حد هيسأل عليه ولا لأ بس انا متأكده ان مافيش حد هيسأل هههههههه
يللا الف سلامه على فكره الموضوع جميل جدا انا مت من الضحك عليه

أميرة البلطجية يقول...

اللي ليه حبايب زيك يبقي عايز يعمل عملية كل يوم
بس ربنا ما يجبلك عمليات تاني
ويا رب يباركلك في صحابك وحبايبك وتفضلوا سوا ويجمعكوا في الجنة ان شاء الله
حمد الله على سلامتك يا مصعب

أحمد يكتب كما لم يكتب من قبل يقول...

إيه التدوينة الأممية دي؟
مكنش ناقص غير السيد الرئيس والسيدة
حرمه في الليلة السعيدة دي
حمدا لله علي سلامتك
أكوادك فرحت بيك من تاني

اصرار أمل يقول...

كنت أتساءل : متى ستفرج عن ذلك المخزون فى عقلك ؟! كنت متأكدة أنك ستفرج عنه ؛ لكن ( كل شىء بوقته حلو )... حمدا لله على سلامتك ؛ ولا بأس طهور ان شاء الله ...
وبعدين يامصعب انت ماكنتش عارف ان حقنة البنج دى بياخدوها علشان يتخدروا ؟ ايه لازمتها المقاومةولا هيا بقت فى دمك خلااااص ...
ثم لاتعجب من كل هذا الحب ؛ فأنت تستحقه - باذن الله ولا أزكيك على الله _واذا أحب الله عبدا نادى جبريل انى أحب فلانا فأحبه ........
دمت متألقا ؛؛؛؛ ومعافى ..........

اميرة هشام يقول...

حمدالله عالسلامة يامصعب

مكنش له لازمة تحكي بالتفصيل

عشان متثيرش احقاد ناس معندهمش اصحاب كتير اوي كدة بتحبهم

قصدي ماشاء الله اللهم مالاحسد

ربنا يخليلك اصحابك يارب وميحرمكوش من بعض ابداااااا

زهور يقول...

حمدا لله على سلامتك يا مصعب
احنا اصحابك عالماسنجر افتقدنا وجودك
ومعرفناش الا بعد ما شفناك اون لاين
حمدا لله على سلامتك والحمد لله على عودتك لاخواتك واحبابك واصحابك وللموقع ولشغلك وللماسنجر بالسلامة

محمد العنانى يقول...

بعد السلام
اوع تكون عيان ومقلتش انا شايف الى كل بيحمد الله على سلامتك ده علشان القصه ولا اه نسيت اطبع القصه واقول للعيال يذكروها ولا رايك اه
بوست حلو مع كميه التحريف الموجود فى الحقيقه ربنا يعزك
والف سلامه عليك

مصـ( الخير )ـعب يقول...

anonynous
أنا عرفت أنتي مين بس هأحترم رغبتك في إخفاء شخصيتك :) ربنا يسلمك ويبارك فيكي


ياء
الله يسلمك يا حبيبي


الحلم العربي
هارد تايمز رواية محبوبة عندنا كلنا :)
الله يسلمك ومتشكر جدا على اسم البتاعة دي :) وبالنسبة لموضوع أختك العملية اللي جاية إن شاء الله :)


إبراهيم معاك
ماشي يا عم .. الله يسلمك
واحشني ياض


emz
الله يسلمك، وربنا يخليكي انتي كمان


أحمد رفعت
مش عارف أقول لك ايه وللا ايه
أنت عملت معايا كتير أوي اليومين دول فلو قعدت أتكلم كتير مش هأعرف أوفيك بجد
والله يا أحمد إني أحبك في الله


عبووود حبيبي
ربنا يكون في عونك في ثانويتك.. نفسي تجيب مجموع كبير علشان أنت دماغك نضيفة أوي والله


محمد السيد
هتتعوض أكيد إن شاء الله.. عارف والله وحشتني


walaaz
هاحاول أحفظه حاضر :)
كانيولا كانويلا كانيولا
تقريبا حفظته :)
كل موضوع التعبير ده نسيت فيه حاجات مهمة
بس خير :)


محمود حبيبي
معلش هي جت فجأة والله
وما تتأسفش.. أنا عارف يا حبيبي أنت كنت هتعمل ايه.. ولا يهمك أنا كويس دلوقتي :)


أروى الطويل
ربنا ما يوريكي .. احنا هنيجي نسأل عليكي من غير ما تعملي عملية بعد الشر عليكي .. يا رب ما حدش تاني تجيله أي حاجة وحشة


أميرة البلطجية
ربنا يخليكي يا رب.. آه والله ربنا يجمعنا في الجنة إن شاء الله.. علشان هي وحشتني أوي
الله يسلمك


أحمد الدريني
إن كنت ذاكرا لهين الشيئين اللذان وضعتهما في تعليقك.. كنت سأشكرهما لسبب واحد فقط .. أنهما هما سبب التهاب زائدتي :)
الله يسلمك يا حبيبي


إصرار أمل
كنت خايف والله أنسى حد وده اللي خللاني أتأخر، ومع ذلك في أشخاص قصرت فيحقهم :(
هي المقاومة ما بقتش في دمي.. بس بأحس إن رأسمالي الحقيقي دلوقتي هو عقلي، فأي حاجة بتيجي ناحيته لازم أقاومها بشدة :)
الله يسلمك يا رب ويكرمك


أميرة هشام
أختي التي لم تلدها أمي ولم أرها بعد، ولكنني أتوق للقياها، ربنا يخليكي يا رب على التعليق الجميل ده وإن شاء الله نتقابل قريبا


زهور
لا أدري ماذا أقول.. ولكن والله أنا افتقدتكم أكثر.. وأحمد الله أنا أعادني لكم


محمد العناني
بعد الله يسلمك
أنا آسف بس ما فهمتش تعليقك خالص وقرأته كتير ومع ذلك ما فهمتش..
وحقيقة ايه اللي متحرفة والكلام اللي مش فاهم منه ولا كلمة ده؟
أنا عاوز أعرف قصدك تقول إني محرف حاجات وللا قصدك تقول ايه بالظبط..
لو قصدك كده يبقى ربنا يسامحك مش هأقول لك أكتر من كده.. لو قصدك حاجة تانية يا ريت توضح

Oreka d'jadrool يقول...

على فكرة بعيدا عن التدوينة وحمدا لله على السلامة والكلام ده اللى انت عارف مسبقا ومتأكد انى انبسطت جدا لما انت قمت من العملية بخير
انا انبسط اكتر حالا بعد ما كلمتنى لانى كنتى على حافة الانفجار
بجد بجد بجد انت الصديق الملاك القريب البعيد
مش بكلمك كتير خالص ومش عارفين بعض كويس
بس بنبسط جدا وبحس براحة نفسية غير عادية بعد ما بكلمك وكأنك بتبقى مرسل ليا كجند من جنود الله
شكرا يا مصعب بجد
ربنا يخليك يا رب صديق واخ محترم ومقرب
اختك علا

Mo3taz يقول...

لا بأس طهور إن شاء الله يا مصعب
وحمدا لله على السلامة

elkamhawi يقول...

المهم يا باشا انك قمت بالسلامة
وربنا يخليك للناس اللى بيحبوك



بس جامد البوست

أحمد ندا يقول...

مصعب المزروع بقوة اليقين في شغاف محبتنا العميقة....منك لله ..خلتني أعيط من القلق عليك ياولد ...علشان كده حبيت أقولك بيني وبينك أولا ..وبعد كده للناس كلها..ماقاله عبد الله بن قيس الرقيات بمصعب بن الزبير
إنما مصعب شهاب من الله تتجلى عن وحهه الظلماء

عبدالله يقول...

في البدايه الف حمد لله علي السلامه

بتكتب بطريقه جميله عن اشد اللحظات الصعبه الي ممكن تواجها

ربنا يباركلك في صحابك و اضح انك محبوب وتستحق كده

تحياتي

Epitaph يقول...

my eyes were full of tears while reading!!

alf 7amdela 3ala salmtak!!

fi mizan 7asanatk insha Allah!!


rabna ye7'leek li e7'watak w as7abak w kol ely bey7bok ya rab insha Allah

7amdela 3al salama

دعاء عادل يقول...

حمدلله على سلامتك يا جميل
وانشاء الله تكون اخر مره تتألم فيها
بس انا زعلت بجد يا مصعب لما قريت البوست ده ليه يا ابنى تعمل فى نفسك كده بقى يومين تتعذب كده ومستحمل
بجد يا مصعب برجوك ماتجيش على نفسك اوى كده
و ياريت تخلى بالك من نفسك مش عشانك عشان كل اللى بيحبوك
عارف والحته الى موتتنى من الضحك انك تفيت فى وش الممرضه ونفسى اعرف كانت بتعملك ازاى بعد كده .
انت انسان جميل اوى يا مصعب

الدبور يقول...

هو ده البوست و لا بلاش
------------------------
توضيح بخصوص البوست بتاعي اللي عمل قلق وزعل ناس مني انا بحترمهم وبحبهم
تم توضيح وجهه نظري في بوست منفرد
اقراه وقولي ليا رايك ؟
رايك يهمني

تحياتي
الدبور

Fatma يقول...

الف حمد الله علي السلامة يا فندم ... معلش متاخرة بس و الله ماكنتش اعرف غير لما شفت البلوج
يللا معلش تعيش و تاخد غيرها
عجبني جدا البوست كتبته بطريقة شيقة جدا
اكتر حاجة عجبتني "الالم العالمي للناشئين" جامدة جدا :)))

Memo يقول...

الف حمداله علة السلامه انا كان نفسي اجيلك بس هبعتلك حد
الف الف سلامه عليك يا مصعب الخير يا جميل

وترجع بالسلامه ان شاء الله

OMA يقول...

بجد زعلانه اووووي اووي اني شفت البوست ده متأخر وعرفت متأخر
بس انا وبكل اسف كنت مسافره ومش كنت بدخل نت نهائي
اولا حمد الله على السلامه وربنا يتم شفاك على خير
تانياً ماشاء الله ربنا يبارك فيك الناس بتحبك اوي ماشاء الله
والله وحلفات اتحاسب عليه يوم القيامه انا لو كنت عرفت وقتها كنت كلمتك
من غير ليه ... بس برغم ان مافيش مابينا تعامل شخصي وتقريبا مادخلتليش البلوج غير مره واحده بس كنت هحس انو لازم اتصل واقولك حمد الله على السلامه
طريقتك وانتي بتحكي الوقائع تحفه على فكره
جمد الله على السلامه بجد انا عارفه متأخره وجايز مش فارقه معاك بدري او متأخر بس انا كان نفسي اقولها بدري شويه
ربنا يعافيك دايماً

nour يقول...

الف سلااااامه عليك يا معلم
يا عم ده الزايدة دى لعب عيااال
عملتها و انا فى تالته اعدادى
:))))))
لا لا بجد الف سلامه و معلش بس احلى حاجة فى الحوار وقفة الناس دى كلها معاك ربنا يحيي فيك الناس اكتر يا معلم

LAMIA MAHMOUD يقول...

المرة دي شوفت الكليب .. هيييييييييييييه


وبعدين في حد يبقى داخل يعمل العملية وبيفكر في اي ار يا مصعب .. واضح كمان ان جول فيرن عامل معاك شغل كبير

وبعدين اية كل الناس دي .. بس انت تستاهل

camellia يقول...

اكتر حاجة عجبتني في البوست رقم الايداع .,...بشوية تخمين أتاح لي الفرصة ان اقول لك بنفسي حمدا لله علي السلامة
..كاميليا حسين