الأحد، فبراير 24، 2008

حد الـ"كفاية"!



من أكتر المشاهد اللي بأعشقها من فيلمي المفضل "A beautiful mind”،..
بأحب مضمونه أوي ومؤمن بيه إلى أبعد الحدود..

بيفكرني بالمفهوم اللي اتبنت عليه "المائدة المستديرة" بتاعت الفرسان، وبيفكرني بروح قصة "الفرسان الثلاثة" لما كانوا بيهتفوا "All for one, one for All"، بيفكرني كمان بــ"روبن هود" اللي كان بيحارب علشان العدالة الاجتماعية وتوزيع الثروات..

وبيرجعني جدا لحاجة من أروع ما عرفت من الاقتصاد الإسلامي اللي هي "مبدأ حد الكفاية".

كل ده بيتفشفش وبيتكسر في مواقف ممكن يكون شكلها بسيط..
بس بجد فاقت كل حد، وبجد كده كفاية..

من المواقف دي على سبيل المثال ..

شاب عاطل راكب ميكروباص جنب السواق وحاجز الكرسيين وواخد راحته ولا كإنه في حمام بيتهم في وقت زحمة وراجل عجوز واقف في الشمس مستني أي حاجة تنقذه من حر يوم شغل طويل لتتحطم آماله على جملة السواق "خلاص هنا قدام"..

صدقوني يا جماعة.. آدم سميث كان غلطااان!

الثلاثاء، فبراير 12، 2008

وصلت .. :)







كله يعلم على يوم 11 فبراير في النتيجة عنده أو يكتبه على ورقة أو يحفظه..
علشان ده اليوم اللي وصلت فيه مليكة..
بنوتة البراء أشرف و دعاء بنت البلد..

أنا هأسيبكم دلوقتي مع شوية صور صغنونة للآنسة.. وهأرجع أكتب تدوينة تانية لما أروح..
معلش ما عرفتش أكتبها امبارح علشان الكارد ريدر عملها في..

يللا شوفوا الصور وادعولها حالا ربنا يحفظها ويحميها..

آه صحيح، قبل ما أنسى .. دعاء بتقول لكم قبل ما تشوفوا الصور تقولوا "بسم الله ما شاء الله"، واللي مش هيقول هو حر..