الاثنين، سبتمبر 22، 2008

عام وضَّاء..

لن يجدي الكلام تعبيرا أيها الضي..
كل عام وأنت طيب يا ".."
كل سنة والدنيا كلها طيبة..

هديتي لك أمنية -جميلة اسمحي لي أن أحتفظ بها سرا إلى أن تتحقق- ، وباقة ورد أحمر :

while(1) {
echo " (f) * 10 ^ 9";
}

Happy Birthday my Princess..

الجمعة، سبتمبر 12، 2008

انتقام التونة!


جريمة لا تغتفر..

أن يكون سحورك تونة بالشطة قبيل الفجر مباشرة ولا تتاح لك الفرصة لشرب المياه، بعد يومين فقط من استقالتك!

الاثنين، أغسطس 25، 2008

سؤال "وغودي"!


أمام كشك صغير بيبيع حاجة ساقعة وقفت أنا وأسامة بعد مشوار رخم، نظر هو للزجاجة في يده وقال :

- هو الدنيا كان شكلها عامل ازاي قبل البيبسي؟
قمت بالرد عليه بمنتهى التلقائية :
- بالظبط زي شكل الدنيا قبل الكاتشب!!

الاثنين، أغسطس 04، 2008

مبعثرة!


تحذير هام جدا : خواطر متفرقة جدا لشاب كان نايم في الميكروباص وهو رايح الشغل ..
---------------

-1-

بالأمس كنت ذاهبا إلى العمل، وفي الطريق غفوت قليلا لأستيقظ على الآية :

“وإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا"

رغم أنني أعلم أنه أمر إلهي، ورغم أنني أسمعها كثيرا، إلا أنني اليوم فقط تخيلتني مكانها والناس أمامي يتهمونني في شرفي ولا ظهر لي يدافع عني أمام كل هؤلاء القوم إلا طفل رضيع لم يكمل شهورا بعد،

وفوق كل هذا لا أنطق حرفا دفاعا عن نفسي لأن ربي أمرني أن أصوم صمتا!

سيدتي مريم..
لو كان يجوز الانحناء لغير الله لانحنيت لك احتراما..

سبحانك ربي ما أعظمك..

-2-

نمت وصحيت تاني لقيت شاب بيرمي لي ورقة إعلانات من الشباك -عادي يعني-، إلا إن الورقة طلعت للمطعم الشهير "حضرموت"..

دار على طول في بالي كمية مطاعم حضرموت اللي مرمية في كل حتة في البلد، شارع فيصل -اللي كتير بأروح منه- مثلا بين كل حضر موت والتاني فرعين ليه وحارة!

وقعدت أدور على تفسير لاستمراره في الحياة واكتساحه بهذا القدر المذهل مع إن أكله مش حلو أوي ولا خدمته زي بقية المطاعم اليمني اللي موجودة.

لحظتها خطر في بالي إن "حضرموت" ينفع مشروع استخباراتي من الدرجة الأولى!!!!


-3-



وأنا نازل من الميكروباص شفت اتنين ولاد لابسين البتاع اللي مرسوم ده!!

ليه فجأة اللوجو ده بقى منتشر أوي كده؟!
بقيت بأشوفه فعلا بدون أدنى مبالغة بمعدل تلات تي شيرتات ولاد لابسينها وعلى خمس عربيات يوميا!
حد في اللي لابسينه دول عارف إن ده لوجو حاجة زبالة أوي ولا أخلاقية؟!

واحد بس جاوبني إنه :
- "آه عارف.. في حاجة يا كابتن؟!” ...!!!!!

عذرا سيدتي مريم.. انقلبت آيتك!

الأربعاء، يوليو 23، 2008

على هامش wikimania (1)..



تخيلوا؟!

رحت إسكندرية علشان المؤتمر ..
ورجعت من غير ما أشرب خروب.. ولا أنزل البحر؟!


الأحد، يوليو 20، 2008

[[wikimania 2008]]



لسة واصل من هناك..
أنام ولما أصحى أحاول أحكيلكم..

وعقبال ما أصحى أسيبكم مع جيمي ويلز


الخميس، يونيو 19، 2008

shortcuts


(1)

كان يعلمنا في حصته أن “أقصر الطرق بين نقطتين هي القطعة المستقيمة” لكنه نسي أن يخبرنا أنها "الأصعب أيضا”..


(2)
حطوه في مفترق طرق.. وخيروه
شق طريق جديد في النص وقال لهم :
مش متعود على الطرق متمهدة“!

(3)
قالت له : “ما وحشتكش؟!"
التفت إليها ليرد فلم يجدها..
ولم يستطع العودة للنوم!!
(4)
ولازلت مقتنعا أننا نفقد برائتنا بمنتهى البراءة.

(0)
لولا أنت أميرتي ..
لظلت الدنيا عندي كما هي لا تتغير .. Copy & Paste!!

.

الجمعة، أبريل 25، 2008

مش قلت لكم جاي ضي ..


مش قلت لكم جاي "ضي"..
لقد وصل منذ قليل*..

كنت أظن موسم المطر الثاني قد انتهي دون أن يرفع صاحبنا رأسه،
لكن الضي وفى بوعده صانعا مليون قوس من قزح..
فقد "وجدتها"..

منذ الآن لم يعد هناك مجال لـ"لحظة ضعف"..

فالليلة أبيت ويدي اليمنى تحمل دبلة كتب عليها "أميرة"
بجوارها تاريخ اليوم..
اليوم الذي أصبحت فيه أميرتي على الملأ..

انتظروا المزيد..
لا أقوى على الكتابة الآن..
يغالبني نعاس انتصر أخيرا على قلق الأيام الماضية..

"رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وأن أعمل صالحا ترضاه"

----
* تعليق أحمد الدريني..

الاثنين، أبريل 21، 2008

بيان هام..


أعلنت جمهورية حلوان الكبرى* استقلالها وفرضها سيادتها الكاملة على أراضيها السابع عشر من أبريل الحالي، ومزاعم حول محاولة البرنس الرفيق** أحمد الهواري موفد الجمهورية المذكورة في القاهرة مد جسور وكباري العلاقات الدبلوماسية بين البلدين..

هذا ويتوجه صاحب المدونة بأحر التهاني القلبية لشعب حلوان الشقيق وما يتبعه من مستعمرات، وذكرت مصادر لصيقة بصاحب هذه المدونة أن ثمة علاقة صداقة تربطه بأحمد الهواري، كما اكتشف بعض المؤرخين علاقة قرابة تربطه بخالتين تسكنان مستعمرة "15 مايو" التي أعلنت الجمهورية ضمها لسيادتها..

وقد صرح متحدث رسمي باسم مدونة مصعب الخير عن رغبته في التوسط بين البلدين لإنجاح مساعي السلام (غير دار السلام اللي في الطريق وأنت جاي بالمترو من حلوان!) التي بدأها موفد الجمهورية الهواري واستعداده التام لبذل أي مجهود الكتروني في حال تعثر هذه الجهود

جدير بالذكر أن بعض أعضاء السلك الدبلوماسي بحلوان يسعون للإطاحة بالهواري متهمين إياه بالخيانة العظمى بعد أن سمعه البعض يقول ذات يوم عن البلد الشقيق "Hell – wan” على سبيل المزاح مع بعض أصدقائه، الأمر الذي رفضه متحدث باسم مكتبه متسائلا "كيف يمكن أن يخون شخص ما دولة قبل أن توجد" واصفا هذه الاتهامات بالطفولية وأصحابها بأنهم "شخصيات سقيلة ما بتعرفش تهزر"

وقد توافدت أنباء جديدة عن هتافات ترددت داخل حدود الدولة الجديدة تقول :

الله .. الوطن .. حلوان"

نبأ عاجل (تصحيح يعني):
قام مواطن حلواني بالتعليق على هذه التدوينة مصححا الهتاف الذي أطلقته جموع الشعب الحلواني إلى

"الله .. حلوان .. أبورجيلة"
وقام الهواري بدوره في تعليق آخر بالتصديق على هذا الهتاف..
-----
* لمزيد من المعلومات طالع صفحة حلوان على الويكيبيديا
** حقيقة علمية!

الجمعة، أبريل 11، 2008


كنت أريدكما اليوم هنا..

رب ارحمهما كما ربياني صغيرا..

الأحد، أبريل 06، 2008

أطلقوا سراح أخي ورفاقه..

تحديث:
- يبيت الليلة عمر وهواري وفؤاد في بيوتهم الحمدلله

- علمت منتصف اليوم أن زميلتنا إيمان عبدالمنعم تم احتجازها أيضا لفترة، وتبيت هي أيضا في بيتها ولله الحمد

- زميلنا خباب كان في المحلة وسط ما يشبه انتفاضة الحجارة في فلسطين منذ الصباح، وكلنا كنا قلقين عليه إلى أن بعث لي رسالة مفادها أنه يبيت الليلة عند أحد أصدقائه بعيدا عن منطقة الاشتباك.. نوما هنيئا يا خباب

----------
تم اختطاف عمر أحمد (أخي) وأحمد الهواري وأحمد فؤاد من وسط ميدان التحرير أثناء تغطيتهم لفعاليات الإضراب وترحيلهم إلى معسكر الأمن المركزي بجوار حلوان ولا يزالون محتجزين حتى الآن..

أخي الحبيب..
أعلم أنك رجل يمكن الاعتماد عليه..
وأعلم أنك الآن تضحك ساخرا مما يحدث..
ولكن لم أكن أعلم أنني يوما سأقلق عليك كل هذا القلق..
لا أعرف ماذا أقول..
يا ريتني كنت أنا..
فقط عد سالما.. ولنبحث سويا عما يمكن أن يقال بعدها..
أريدك أن تفتح لي باب المنزل اليوم.. اتفقنا؟
أحبك جدا..

هواري..
أيها الرفيق العنيد..
أعلم أنك كما يقول دريني أصلب مما نتخيل..
وأدعو لك كما طلب منا أيضا..
يبدو يا صديقي أنك صرت في نظرهم خطرا على الأمن العام..


فؤاد..
لا تقلق.. شدة وتزول يا صاحبي..
ستعود آخر اليوم لأميرتك..


ادعوا لهم يا جماعة..
يا رب أعدهم سالمين..
يا رب ارزقنا وطنا لا يعكر أمن مواطنيه "أمن"..


شكرا لكل شخص اتصل أو دعى أو عمل أي حاجة..
شكرا بجد..

الأربعاء، مارس 05، 2008

ولد عترة وصبية حنان..


زمانه ماشي بخطوة يضم..



زمانها كبرت وبقت أم..



متعلقة أكمام النونو في ديل الفستان

الأحد، فبراير 24، 2008

حد الـ"كفاية"!



من أكتر المشاهد اللي بأعشقها من فيلمي المفضل "A beautiful mind”،..
بأحب مضمونه أوي ومؤمن بيه إلى أبعد الحدود..

بيفكرني بالمفهوم اللي اتبنت عليه "المائدة المستديرة" بتاعت الفرسان، وبيفكرني بروح قصة "الفرسان الثلاثة" لما كانوا بيهتفوا "All for one, one for All"، بيفكرني كمان بــ"روبن هود" اللي كان بيحارب علشان العدالة الاجتماعية وتوزيع الثروات..

وبيرجعني جدا لحاجة من أروع ما عرفت من الاقتصاد الإسلامي اللي هي "مبدأ حد الكفاية".

كل ده بيتفشفش وبيتكسر في مواقف ممكن يكون شكلها بسيط..
بس بجد فاقت كل حد، وبجد كده كفاية..

من المواقف دي على سبيل المثال ..

شاب عاطل راكب ميكروباص جنب السواق وحاجز الكرسيين وواخد راحته ولا كإنه في حمام بيتهم في وقت زحمة وراجل عجوز واقف في الشمس مستني أي حاجة تنقذه من حر يوم شغل طويل لتتحطم آماله على جملة السواق "خلاص هنا قدام"..

صدقوني يا جماعة.. آدم سميث كان غلطااان!

الثلاثاء، فبراير 12، 2008

وصلت .. :)







كله يعلم على يوم 11 فبراير في النتيجة عنده أو يكتبه على ورقة أو يحفظه..
علشان ده اليوم اللي وصلت فيه مليكة..
بنوتة البراء أشرف و دعاء بنت البلد..

أنا هأسيبكم دلوقتي مع شوية صور صغنونة للآنسة.. وهأرجع أكتب تدوينة تانية لما أروح..
معلش ما عرفتش أكتبها امبارح علشان الكارد ريدر عملها في..

يللا شوفوا الصور وادعولها حالا ربنا يحفظها ويحميها..

آه صحيح، قبل ما أنسى .. دعاء بتقول لكم قبل ما تشوفوا الصور تقولوا "بسم الله ما شاء الله"، واللي مش هيقول هو حر..

السبت، يناير 26، 2008

ليه يا زمان..


صرنا نفقد -بمنتهى البراءة- برائتنا.. إذا تمسكنا بها..
وحين نضيعها بأيدينا .. نصبح أبرياء!

الاثنين، يناير 21، 2008

موسم المطر..


موسم المطر اللي فات،
كان بيجري تحت المطر اللي بيحبه
اتكعبل، وقع على ظهره، والوقعة كانت جامدة..
غمض عينيه من الوجع
وسمع أصحابه بيضحكوا عليه أوي..
على ظهره لسة،
وابتدى الألم يقل حبة حبة..
فتح عينيه لقى السما صافية بتضحك..
والشمس من بين حبات المطر راسمة قوس قزح..
ابتسم وقام كمل طريقه..

موسم المطر ده برضه كان بيجري تحتيه
وبرضه اتكعبل ووقع..
بس المرة دي وقع على وشه..
غمض عينيه من الوجع
وسمع أصحابه بيضحكوا عليه أوي..
لما الألم قل حبة حبة
وفتح عينيه..
ما شافش غير الطين اللي على الأرض..
وما شافش قوس القزح..

السبت، يناير 12، 2008

والساندويتش كويس؟!


أحمد حلمي نازل من العيادة النفسية بتاعت خالد الصاوي في فيلم "كده رضا" ويادوب بيعدي الشارع راحت منة شلبي خبطته بالعربية..
وقع أحمد حلمي على الأرض
ونزلت منة شلبي تشوف الكارثة اللي حصلت

- معلش أصل أنا ما أخدتش بالي وأنت طلعت فجأة
- حصل خير.. جت سليمة
- أنت كويس؟
- انتي كويسة؟
- أصلي كنت بأعدل الساندويتش فالكاتشب بظ على الفستان.
- و الساندويتش كويس؟!

***
رايح أركب المترو كأي مواطن صالح من محطة الجيزة اللي في شارع الهرم، وماشي في الشارع بأمد علشان عاوز أوصل بسرعة و.. وفجأة لقيت حاجة بتلمس رجلي من ورا!
التفتت لقيتهم اتنين بنات راكبين عربية وواحدة فيهم سايقة، لسة هأقول لها أو أشاور لها تقف أو تاخد بالها أو تعمل أي حاجة لقيت مشط رجلي اتلوى تحت الكاوتش!!

هي وقفت فجأة وأنا مسكت نفسي علشان ما أقولش آه بالعافية، الوجع كان جامد بجد.

بصيت في رجلي لقيت فردة الكوتشي اتقلعت واتشحورت من هول المفاجأة ومشيت الخطوتين اللي بيني وبين الرصيف علشان أقعد أتفحصني..

البنتين نزلوا مرعوبين ومش عارفين يتكلموا..

- أنت كويس؟!

وأنا ما رديتش في ساعتها علشان أنا شخصيا لسة مش عارف الإجابة!!

بعد ما حركت رجلي شوية واتأكدت إن الدم اللي نازل من صوابعي علشان الخبطة وفحصتها واتأكدت إن مفيش حاجة كبيرة حصلت (خبرتي في حوادث الكشافة البحرية لعبت دور كبير هنا)، آخرها يعني جزع والحمدلله مفيش شرخ ولا كسر قلت لها

-أنا كويس، اتفضلي انتي اتوكلي على الله..
-ازاي يعني أتفضل؟!! أوديك المستشفى طيب؟!
-يا ستي أنا عارف أنا كويس الحمدلله مع السلامة
-أوصلك لأي حتة طيب أنت عاوزها؟
-لا يا افندم أنا هأركب المترو

كانت على وشك تعيط وهي بتقول:

-بس أنا اديتك كلكس والله!!

صعبت علي جدا، وقلت لها بمنتهى الهدوء وابتسمت علشان أخفف عنها الخضة:

- على فكرة الكلكس مش كل حاجة في السواقة! في فرامل وكان في مساحة فاضية كان ممكن تدخلي شمال شوية وتعديني.. ابقى خللي بالك المرة اللي جاية!

هي سكتت وما كانتش عارفة تقول ايه..

عسكري كان واقف بعيد جاء فجأة وبيبص للبنت بنظرة غضب نارية، لو كانت قتلت له قتيل ما كانش بصلها كده! وداخل باللاسلكي في وشي وبيقول لي :

-في حاجة؟!

فقلت له :

- لا يا افندم، دي حاجة بسيطة
- يا ابني قول ما تخافش (بنبرة شريرة جدا مش عارف ليه، والبنت كانت خلاص بتفرفر من الرعب)
- يا عم قلت لك خلاص والله

كل يوم بأشوف الشعب المصري ملموم على حاجة بس قليل جدا لما بتبقى اللمة دي عليّ
واحد بيقول للتاني :

- بسرعة روح هات مياه دافية من القهوة اللي جنبنا يحطها على رجله

اللي جنبه على طول يقول له :

- أنت عبيط؟!! هات مياه ساقعة!

وواحد ربنا يكرمه جاب لي منديل علشان أمسح شوية الدم اللي نزلوا،
والباقيين مشكورين عاشوا دور المتفرجين الكرام..

وفضل الشعب ملاحقني حتى لما قمت وركبت المترو والمترو اتحرك!
لقيت واحد بيقول لي مشكورا : "المفروض تلحق تعمل لها أشعة وإلا ممكن توصل لبتر!"


رحت المكتب وفضلت هناك شوية ولقيت الوجع بيزيد شوية، فكلمت عمر أخويا علشان آخد منه المفتاح لأن مفتاحي ضايع، أول ما عرف قال لي استنى عندك وجالي ورحنا سوا للدكتور علشان لا قدر الله الأمور ما تتفاقمش..

ربنا كان مسهل الدنيا بشكل غريب رحنا دخلنا على طول بعد الراجل اللي كان جو رغم إن الجمعية الطبية زحمة جدا جدا جدا..

دخلت للدكتور وكان بيكلمني منتهى الاقتضاب.. يكاد يصل لمرحلة "ايه لعب العيال ده؟!” في نظرته..

قعد فعص في رجلي شوية وأول ما لاقاني بأصرخ قال
"الحمدلله جت سليمة..دي مجرد كدمة خد المرهم والبرشام ده و ....” وكمل تعليماته الطبية من إني ما أمشيش كتير عليها وما أتنيش المفصل وأحطه في تلج، وبعد كده تراجع علشان الدنيا أصلا ساقعة..
وخرجنا وروحت على البيت..
ورايح الشغل بكرة إن شاء الله..


المشكلة بجد إن فردة الكوتشي الشمال باظت، وهأضطر أستلف صندل أخويا بكرة!

الثلاثاء، يناير 08، 2008

جيزة مترو جامعة..


(1)

امبارح كنت في الشغل رغم إنه يوم أجازة، وكان ورايا مشوار في الجيزة، فنزلت علشان أروح مشواري وأرجع تاني ع المكتب..
ركبت ميكروباص جيزة زي بقية البني آدمين..

من المعروف من الدنيا بالضرورة في مصر دلوقتي إن الميكروباصات بقت مافيا جديدة، بتقسم الطريق وساعات فجأة تلاقي

- "يللا الآخر يا جماعة"

بصوت رخم أوي من واحد أرخم علشان ينزل الركاب قبل محطتهم الأخيرة بشويتين علشان يلحق يلف ويعمل دور تاني!!
ده اللي حصل معايا وأنا رايح الجيزة بس الراجل ما كانش وقف بعيد أوي وكمان كان وقف قدام الشارع اللي أنا هأروح فيه فطبيعي إني أنزل*..

شخص كبير في السن شوية كان قاعد ومارضيش يقوم وكلم الأسطى وقال له اطلع قدام شوية لسة الآخر ما جاش..

ده برضه طبيعي..

اللي مش طبيعي وحرق دمي الشخص اللي كان واقف ورايا، كان قام خلاص وماشيين في الأروقة بتاعت الميكروباص علشان ننزل ولقيته بيبدأ حوار مع الراجل اللي كلم السواق..

- "ما هم السواقين اتعودوا على كده خلاص وعلى طول بيعملوا كده"..
عادي الراجل بيقر واقع، إنما اللي غاظني بجد :
- "عارف أنت لو كل الركاب يقعدوا ويقولوا للراجل لسة قدام شوية؟! ما كانش ده هيحصل"،
يبقى قايم نازل وبيقول كده!!!

كان في كام موقف مستفزيني من الصبح بس طلعت في الراجل ده، التفت له وقلت له :

- "طيب ما تقعد!!"

لقيت علامات على وشه أشك إنها علامات عته مغولي من كتر الدهشة والذهول..

حقيقي :
لا تنه عن خلق وتأت مثله.. عار عليك إذا فعلت جامد أوي!

(2)

أخيرا هأشوف الكابينة تاني!!

أنا بأتكلم عن المترو يا جماعة، أصل إدارة المترو "الحكيمة" قررت فجأة إن عربية السيدات بدل الأولى والتانية هتبقى عربيتين في وسط المترو.. وبدأ تنفيذ القرار النهاردة..

عسكري وضابط واقفين قدام عربيات السيدات (اللي في منتصف المترو) وبينبهوا على الرجالة اللي طالعين فيهم كما اعتادوا،
بس سايببن السيدات واقفين عادي خالص عند العربية الأولى والتانية (عربات السيدات سابقا، شارع لطفي حاليا!) من غير ما يقولوا لهم!!

أنا النهاردة ركبت العربية التانية اللي كانت قدام السلم أول ما دخلت علشان ألحق المترو قبل ما يقفل..
نظرات الدهشة والاستغراب على وش كل السيدات اللي طالعين العربية كانت محتاجة تتصور فيديو..
زي ما يكونوا حاسين إن في ثورة حصلت!!

ما علينا
أنا مش هأناقش مدى جدوى الحركة اللي عملوها..
أنا بس فرحان إني هأشوف الكابينة بتاعت السواق تاني لأني شفتها مرة وأنا صغير وكنت مبسوط، وبأحب أتفرج على النفق والمترو ماشي من زجاج السائق..
وبقالي فترة منتابني رغبة إني أشوفها وحقد دفين على السيدات إنهم لوحديهم اللي كان ليهم الحق ده..

مبروك يا رجالة..

-----
* عادة ما بأنزلش من الميكروباص غير لما أوصل المكان اللي المفروض أوصله..

الخميس، يناير 03، 2008

إعلان هام آخر حاجة..

دي الآنسة مارو (ماريا)..
أول امبارح كان عيد ميلاد الملاك الصغنون ده..

إليكم الإعلان..
مامتها طلبت مني أنشر شكرها لكل اللي شاركوا في التنظيم والاحتفال بهذه المناسبة العظيمة :)
وأنا طبعا نفذت على طول ..
بس علشان نقول لك احنا شكرا على ثقتك فينا..
ونقول لمارو .. كل سنة وانتي طيبة تاني :)
باي أنا رايح ألاعب مارو شوية..



الثلاثاء، يناير 01، 2008

جاي "ضيّ"..



خير اللهم اجعله خير 2008 بدأ !..
----

من بين غصون كتيرة مشبكة.. جاي "ضي”..
صدقوني جاي "ضي”..
هو قال لي إنه جاي..

رغم إن أحزاننا وآهاتنا طالبة
من ضلمة ليالينا
المدد..
ليالي كتير مالهاش عدد..
هو جاي..
ده حلف لي ميت يمين إنه جاي..

تعرف يا "ضي" ؟!
رغم إن القلب بقسوة
ياما اتشال..
وياما اتهبد..
والعقل من كتر الهم والتفكير كَسَد
والجسم صار آيل للـهَدَد
أنا لولا أنت لولا لسة حي ..!

يا “ضيّ”..
تعالى..
قبل ما يكون الوقت فات..
أو شَرَد
أنا في انتظارك
بس تعبت..
ما أقدرش أكمل للأبد..
أرجوك يا "ضيّ"..
وفّي بوعدك أبوس ايديك
والله لأنت جاي..