الجمعة، فبراير 17، 2006

"الشعر و الحلاقة" .. نظرة أدبية جديدة!


كنت فاكر زمان إن "الشعر" ده موهبة ابتلى الله بها فئة من الناس أقل ما يوصفون به أنهم قلة مندسة في عالمنا هذا و لكن هذه الأيام ، و عندما كبرت لأفهم الدنيا صح ، و كان أكبر الأثر و الفضل لـ"صالون" عم شحاتة الثقافي الذي أحضره كل ما بأروح أحلق "شعري" ، اكتشفت إن "الشعر" ده بتاع كل الناس ، و إن من حق أي حد يدلي بدلوه في الليلة (أحد مرادفات كلمة "أمسية" اللي اكتشفت بعد كده إن أحد أنواعها "الأمسية الثقافية" ، و سبحان الله بيتقال فيها "شعر" برضه!)

و بما إن الناس كلها "بقت بتقول شعر" ، فقد قررت أن أكتب قصيدة لحبي!

بأسأل عنك كتير!

بأسأل عنك كتير

حبيبي بحبك أوي..

و بحلم في يوم تطير

و نتغدى سمك و فطير!

بأحلم يا حبيبي

و حلمي مش كبير

بأحلم بقلة ساقعة

نشرب منها و زير!

بأحلم بلقمة صافية

و فول كبير كتير!

أنت حكاية عمري

و عمري قصير مش طويل!

ف ابتدائي شفتك أنت

و لا شفت غيرك حمير

ف إعدادي علشان عيونك

اتعلمت المعاكسة و الصفير!

علشانك ذاكرت جدا

و حلمت بالتقدير

أي نعم ما جبتوش

بس كفاية التفكير!

ف الجيش كنت في بالي

و هونت عليّ التكدير

من يوم ما شفتك

بطلت حاجات كتير

بطلت آكل و أشرب

و بطلت الشخير!

مش بس كده ، ده أنا

كمان بعت السرير!

و على رأي الـ"علامة"

"أنت الحب الكبير"

و أنا يا حبيبي ..

بأسأل عنك كتير

----------

مواطن الجمال :

- سمك و فطير : يدل على استعداد الشاعر لعمل أي شئ حتى يرضي حبيبه حتى و إن كان متناقضا!

-

- بطلت الشخير : استعارة مكنية حيث حذف الشاعر المشبه به و هو "النوم" ، و صرح بصفة من صفاته هي "المخدة"!

- كمان بعت السرير : توكيد لفظي!

----------

ملحوظة مهمة جدا : مواطن الجمال مش كاملة علشان نختبر الطالب المتفوق!

ملحوظة مهمة : العنوان مستوحى من قصيدة حقيقية بعنوان "بأسأل عنك كتير" ، من تأليف زميلي مهاب التليتي و هي قصيدة حلوة جدا ، هأبقى أجيبهالكم في يوم من الأيام

التسميات:

الأربعاء، فبراير 15، 2006

أنا بأكره ويندوز .. و أقولها لو أتسأل!

دي تجميعة من الحاجات اللي لقيتها عن ويندوز
ملحوظة : للمتخصصين أو المهتمين فقط!


(1)

Undocumented windows errors:

WinErr: 001 Windows loaded - System in danger
WinErr: 002 No Error - Yet
WinErr: 003 Dynamic linking error - Your mistake is now
in every file
WinErr: 004 Erronious error - Nothing is wrong
WinErr: 005 Multitasking attempted - System confused
WinErr: 006 Malicious error - Desqview found on drive
WinErr: 007 System price error - Inadeqaute money spent
on hardware
WinErr: 008 Broken window - Watch out for glass
fragments
WinErr: 009 Horrible bug encountered - God knows what
has happened
WinErr: 00A Promotional literature overflow - Mailbox full
WinErr: 00B Inadeqaute disk space - Free at least 50MB
WinErr: 00C Memory hog error - More Rame needed. More!
More! More!
WinErr: 00D Window closed - Do not look outside
WinErr: 00E Window open - Do not look inside
WinErr: 00F Unexplained error - Please tell us how this
happened
WinErr: 010 Reserved for future mistakes by our
developers
WinErr: 011 Window open - Do not look outside
WinErr: 012 Window closed - Do not look inside
WinErr: 013 Unexpected error - Huh ?
WinErr: 014 Keyboard locked - Try anything you can think
of.
WinErr: 018 Unrecoverable error - System has been
destroyed. Buy a new one. Old windows licence is not
valid anymore.
WinErr: 019 User error - Not our fault. Is Not! Is Not!
WinErr: 01A Operating system overwritten - Please
reinstall all your software. We are terribly sorry.
WinErr: 01B Illegal error - You are not allowed to get this
error. Next time you will get a penalty for that.
WinErr: 01C Uncertainty error - Uncertainty may be
inadeqaute.
WinErr: 01D System crash - We are unable to figure out
our own code.
WinErr: 01E Timing error - Please wait. And wait. And
wait. And wait.
WinErr: 01F Reserved for future mistakes of our
developers.
WinErr: 020 Error recording error codes - Remaining errors
will be lost.
WinErr: 042 Virus error - A virus has been activated in a
dos-box. The virus, however, requires Windows. All tasks
will automaticly be closed and the virus will be activated
again.
WinErr: 079 Mouse not found - A mouse driver has not
been installed. Please click the left mouse button to
continue.
WinErr: 103 Error buffer overflow - Too many errors
encountered. Next errors will not be displayed or
recorded.
WinErr: 678 This will end your Windows session. Do you
want to play another game?
WinErr: 683 Time out error - Operator fell asleep while
waiting for the system to complete boot procedure.
WinErr: 815 Insufficient Memory - Only 50,312,583 Bytes
available


(2)


The Top-14 ways things would be different if Microsoft built cars.

1.A particular model year of car wouldn't be available until
AFTER that year, instead of before.
2.Every time they repainted the lines on the road, you'd
have to buy a new car.
3.Occasionally your car would just die for no reason, you'd
have to restart it. For some strange reason, you would
just accept this.
4.You could only have one person at a time in your car,
unless you bought a car '95 or a car NT, but then you'd
have to buy more seats.
5.You would be constantly pressured to upgrade your car.
Wait a sec, it's that way NOW!
6.Sun Motorsystems would make a car that was solar
powered, twice as reliable, 5 times as fast, but only ran
on 5% of the roads.
7.The oil, alternator, gas, engine warning lights would be
replaced with a single "General Car Fault" warning light.
8.People would get excited about the "new" features in
Microsoft cars, forgetting completely that they had been
available in other brands for years.
9.We would still be waiting on the "6000 sux 58'" model to
come out.
10.We'd all have to switch to Microsoft Gas (tm).
11.Lee Iacocca would be hired on as Bill G.'s chauffeur.
12.The US government would be GETTING subsidies from an
automaker, instead of giving them.
13.New seats will force everyone to have the same size
butt.
14.Ford, General Motors and Chrysler would all be
complaining because Microsoft was putting a radio in all
its models.

(3)


Microsoft slogans

Double your drive space: delete Windows!

Ever noticed how fast Windows runs? Hey, neither did I!

Windows Multitasking: screwing up several things at once

Windows: just another pain in the glass

Windows NT: Windows Nice Try

Windows: Turn your Pentium into an XT...

Windows: The Gates of Hell

Windows: The colourful clown suit for DOS

Windows: so intuitive you only need 3Mb of help files

Windows: XT emulator for an AT

Windows NT: Insert wallet into Drive A and press any key to
empty

Windows is for fun, OS/2 is for getting things done

Windows 95: New look, same multicrashing

Windows isn't a virus, viruses actually do something

OS/2 VirusScan - "Windows found: Remove it? [Y,n]"

Difference between a virus and windows ? Viruses rarely fail

Windows: From the people who brought you EDLIN

Time on your hands? Get Windows!

Microsoft Windows: a virus with mouse support

Sorry, this virus requires Microsoft Windows 3.x

A computer without Windows is like a fish without a bicycle

Are you using Windows or is that just an XT?

Bang on the left side of your computer to restart Windows

Breaking Windows isn't just for kids anymore ...

Bugs come in through open Windows

DOS 6.0 and Windows 3.1: a turtle and its shell

DOS is just an operating system that runs Windows 3.1

Data to Picard: "No Captain, I do not run Windows."

Error #152 - Windows not found: (C)heer (P)arty (D)ance

Error 005: Windows loading. Come back tomorrow

Have you crashed your Windows today?

If Windows is user friendly, why do you need a 678 page
manual?

Masochist: Windows programmer with a smile

New from McAfee - WinScan: removes all Windows programs

التسميات:

الاثنين، فبراير 13، 2006

فردة الكوتشي الشمال!


من صغري و قبل ما أعرف إن ده من السنة ، كنت بأحب آكل بايدي اليمين ..
و كنت لما آجي أعمل حاجة بأحبها أعملها باليمين ، و لو حاجة بأكرهها و مضطر أعملها كنت بأعملها بالشمال..

و كل شوية و حبي لليمين بيزيد و كرهي للشمال كذلك .. أي نعم لما كبرت عرفت إن ده هبل ، بس برضه فضلت منه شوية رواسب!
المهم ، كفاية مقدمات كده و ندخل في الموضوع:

طول عمري برضه ، و سبحان الله من غير ما أقصد عندي مشكلة في فردة الكوتشي الشمال!
الكوتشيات اللي كنت بأجيبها و أنا صغير كانت من النوع اللي بـــ"يتمط" بالاستخدام ،
فكانت مشكلتي الأساسية إن بعد فترة من الاستخدام كان شكله "بيبعجر" و يبقى مش ظريف
فكنت باتضايق أوي!

تاني مشكلة كنت بأقابلها إني ما بأعرفش أربط رباط الكوتشي ، عادي كلنا كنا كده يعني ، بس لما بابا أو ماما كانوا بيربطوه كانت الفردة الشمال كل شوية تفك!
و كل شوية لازم أعهيطلهم علشان يربطوه تاني لأني كنت باتكعبل ، و مرات كتيرة اتعورت بسببها!

و دارت الأيام و كبرنا الحمدلله و بقينا بنعرف نربط الكوتشي لوحدينا !
بس برضه كانت نفس المشكلة موجودة ، الفردة الشمال كل شوية رباطها يفك..
أهم المشاكل اللي سببتهالي :

- في ماتش كورة مع أصحابي في المدرسة كنت واقف حارس مرمى و علشان أربط الرباط كان التمن جون في فريقنا ، و خناقة كبيرة بعد الماتش انقسم فيها الناس قسمين ، أحدهما يدافع عن حقي الدستوري في ربط الجزمة ، و الآخر كان يرى إنه ممكن يتأجل لغاية أما أصد الجون!
على العموم سبتهم يكملوا نقاشهم البناء و روحت أنا البيت!

- سايق العجلة بتاعتي و بأسابق أحد أصحابي و في عز المنافسة و السرعة الرهيبة الرباط يدخل في الجنزير بتاع العجلة و لأول مرة أكتشف إن الطيران مش أجنحة و بس .. الطيران أكبر من كده بكتير!
و انتهى اليوم على كام غرزة و شاش و قطن كتير ، بس برضه انا اللي كسبت :)

- في أحد معسكرات الكشافة البحرية ، و بينما نقوم بتسلق حبل على الجدار دست على الرباط ووقعت من ارتفاع تلاتة متر ، و رجلي اتجزعت ساعتها ، بس طلعت تاني من غير الكوتشي

ده غير المشاكل الاجتماعية اللي بيسببها لي الموضوع ده ، زي إن أصحابي بيتضايقوا مني لما بأعطلهم و حنا ماشيين علشان أربطه ، و خصوصا لما نكون مستعجلين أو في مشوار مهم!

و آخر مشاكلها الآن إن الرباط نفسه ابتدى يبوظ و إني مضطر أشتري رباط تاني!!


أكتر حاجة كانت حلوة ، و اللي نسيتها و أنا بأكتب و هو فكرني بيها ..
إن براء كنا خارجين في يوم سوا و كنت كل شوية أتكعبل في الرباط كالعادة و آخرة ما زهقنا هو ربطهولي و ما اتفكش يوميها تاني إلا لما روحت البيت!!
أخويا بيرو حبيبي أنا آسف إني نسيت أقولها

التسميات:

السبت، فبراير 11، 2006

يوم ما كسبنا الكاس!


يوم غريب من أوله ، عمري ما شفت كده ، بس عادي خير ..

أنا مش هأتكلم عن رأيي في اليوم ده أنا هأقدم رصد للي حصل.

(1) أقوال مأثورة:

- "يا رب مصر تكسب" .. واحد في الميكروباص
- "هوبا ايه .. هوبا اه .. إن شاء الله هنكسب" .. عربية مليانة مشجعين رايحين الاستاد
- "شكرا يا ريس" .. مذيع في الماتش(شكرا على ايه مش عارف!)
- "لو كسبنا أنا هأدبح خروف" .. أحد الجيران
- "يا ناس حرام عليكوا ، ده اللي ماتوا في الانتفاضة ما كملوش ألف إلا بعد خمس سنين ، و احنا نعديهم في ليلة في العبارة و لسة لينا نفس نلعب!" .. منى نقلا عن واحد سمعته في الشارع
- "أنا سمعت جملة مأثرة في لحد دلوقتي".. منى ذات نفسها قبل ما تقول الجملة اللي فاتت
- "هو ميدو ما نزلش ليه؟!" ..أحد الزملاء في الشركة
- "نجم الموسم ده و الله الحضري و محمد بركات" .. بعض أصدقائي
- "نفسي مصر تخسر .. علشان الفوز ما يروحش لمبارك".. عبدالرحمن الزغيمي
- "برافو خللي الناس تحس إنها قادرة تعمل حاجة .. و إنها اتجمعت على هدف و اتحقق" .. براء في مكالمة تليفونية
- "شكرا لمبارك" .. نفس المذيع الغتيت (مدحت شلبي) بعد الماتش
- "انتوا عارفين نجم اللقاء كان مين؟! سوزان مبارك" .. أحد ركاب الميكروباز باستهزاء
- "أداء شئ للغاية.. احنا فزنا بدعاء الوالدين" .. أحد المارة منفعلا على الهاتف
- "أهلي .. أهلي .. أوه أوه!" .. طفلين راكبين عجلة بيشاركوا الناس الفرحة!


(2) أفعال منظورة

- بؤر زحام موزعة على أبعاد متساوية في الشوارع الرئيسية
- علبة بيروسول و كبريت و منها إلى لسان نار عالي في الهواء
- أعلام مصر بكل الأحجام و الأشكال ترفرف فوق السيارات
- وجوه ملونة بالأبيض و الأسود و الأحمر تملأ المكان
- أب بيقطع فرع شجرة لابنه الصغير علشان يعمله عصاية يعلق فيها العلم
- خناقة بين ولدين في أحد التجمعات الزحامية
- ألعاب نارية
- سلك ألومنيوم محروق بيتلف في الهوا
- عائلة ماشية في الشارع تصفق و تصرخ "مصر"
- ناس واقفة على الجنبين تتفرج على الشارع
- مفيش ميكروباصات نروح!
- واحد واقف يصور بكاميرا فيديو
- واحد نزل من عربيته يصور شاب واقف على العربية اللي وراه بكاميرا الموبايل
- أقنعة تحمل ألوان العلم في كل مكان
- ناس خارجة برة زجاج السيارات


(3) نيك نيم ماسيبجرات

- "أخيرا آن لمصر أن تفرح" .. معيد عندنا في الكلية
- "زي ما بيقول الناس الكأس و قعت في الرأس".. جارتنا
- "ضريبة الفوز .. غرق العبارة" .. زميلة في العمل
- "الله عليك .. يا حبيب والديك.. ارقص يا حضري" .. صديق ماسينجر
- "في البطولة كسبنا الكاس و في العبارة خسرنا الناس" .. أناة:)
- "Congratulations Egypt".. زميل كلية
- "I am Egyptian .. The Cup The Cup The Cup"..زميل كلية آخر
- "ضحايا العبارة السلام98 يهنئون المنتخب الوطني بالفوز بكأس الأمم الأفريقية".. صديق مصري في الإمارات

كفاية كده .. كملوا انتوا

التسميات:

ضحكات على ماضي فات!



رأيت أولى مواضيعي فأصابتني هيستيريا ضحك مزمنة ، فالبراعم الأولى كانت بحق "طفولية"!! ، شاهدوا بأنفسكم :


(1)

جامعة القاهرة فرع المريخ

حمد الله على سلامتكم جميعا بعد رحلة من العناء الطويل فى أدغال التعليم المصرى ابتداء من وحوش ال “kg” والابتدائية ومرورا بمستنقعات الإعدادية وانتهاء ” بالحاموية الثامة” …


حمدا لله على سلامتكم جميعا، واستعدوا لتكملوا مشواركم الصعب فى غابات التلعيم الجامعى و…
مهلا لماذا نعطيكم صورة سوداء ؟ سترونها بأنفسكم لذا فمن واجبنا أن نتكلم عن الجانب المشرق من التحاقكم أيها الطلاب المطحونين بجامعة القاهرة .
اخى الطالب المفحوت بدخولك جامعة القاهرة تصبح عضوا فى مؤسسة لها تاريخ عريق -”ملحوظة عريق دى مش جاية من عرق دى معناها أصيل”- وأمجاد كثيرة لا تعد ولا تحصى .. فبدخولك جامعة القاهرة أصبح كل من فى الأرض يعرفك -” يعرفك لأنك بتصعب عليه”-، لا ليس الأرض فقط وإنما كل من فى المجرة الشمسية حتى فى كوكب المريخ، وبشهرتنا هذه أصبحنا بحق نمثل “جامعة القاهرة فرع المريخ” .
المهم قبل ما تتوهوا فى هذه الغابة خلوا بالكم .. فهى فرصة رائعة لحاجات كتير .. فهى مجال لتبادل الخبرات واكتساب مهارات جديدة وأصدقاء جدد وبعد اجتماعى لا تكتسبه إلا من خلال الحياة الجامعية. .. هتقولى يعنى ايه الكلام الكبير ده هاقول لك معرفش ..
لكن اللى أعرفه إن الجامعة فعلا هى اللى بتحدد حياتك عاملة إيه بعد كده . مش بس علشان التفوق الدراسى ولكن لأنها صورة مصغرة من المجتمع اللى انت هتشتغل فيه بعد كده ….. شدوا حيلكم ربنا معاكم وخليكوا دايما معانا فى موفعكم كل الطلبة يا شباب “جامعة القاهرة فرع المريخ”

نشر في موقع كل الطلبة

(2)


المنديل

هل تعرفون هذه اللعبة ؟! بالطبع نعم .. تلك اللعبة التي يصطف فيها اللاعبون في صفين متقابلين ليُنـادى على أرقامهم -التي هي لغة الحوار في هذه اللعبة- و بعد النداء ينطلق حامل الرقم ليمسك بالمنديل ويعود إلى أرض فريقه قبل أن يختطفه منه زميله المقابل أو يلمسه هو شخصياً وهو يحمله ..
لم أكتب هذا الموضوع لأتغزل في جمال “عيون اللعبة” أو لأنادي بإنشاء اتحاد خاص بها.. وإنما بسبب ما رأيته في المكان الذي أسميه جامعة ( وإن كان يحمل معانٍ أخرى لمعظم مرتاديه!!) ؛ فما رأيته كان كارثة , و أي كارثة!!
من الطبيعي أن نرى “شلة” شباب يلعبون مع بعضهم -ولا يوجد أدنى حرج في ذلك- , و من المعقول أن نرى “شلة” بنات يلعبن سوياً أيضاً -لا مشكلة في ذلك-, أما أن نجد الشباب يلعبون “المنديل” مع البنات فلا يمكنني أن أتخيل هذا أبدا..!!
الأول “هاخد منها محاضرة” و عدّيناها , بعديها “أصلي بشرحلها المحاضرة اللي فاتتها مفيهاش حاجة يعني” و سكتنا ,كمان شوية ونقف نهرج مع بعض ونقول نكت و ما نحضرش المحاضرات و الحجة “أصلها زي أختي , طيب ده حتى لو أنا شفتها (…..) هأغطيها!!” و في الآخر توصل لحد اللعب والجري ورا بعض في الجامعة ( اللي دلوقتي ممكن تسميها أي حاجة إلا جامعة ) ده بقى اللي زاد عن الحد فعلا .. طيب تعالوا نتفاهم .. بعيد عن الحلال والحرام و مكروه ومستحب , لو دي أختك فعلا ترضالها كده؟! و انتي ترضي لنفسك تبقي “لبانة” في أفواه ناس مالهاش هم غير سيرة فلانة وعلان و تركانة و فلان؟! يا جماعة احنا مش بنقول نمنع كلام خالص أصله مش هينفع لسبب بسيط أن الولاد نصف المجتمع و البنات هن النصف الآخر على الرغم من أنوفنا جميعا , ولكن الكلام ليه حدود برضه , حدود تحفظ كرامة وحياء البنت , وتحافظ على الولد, يا ترى هنلتزم مع نفسنا بالحدود دي و للا …؟!

(3)

ليلة امتحان رومانسية!!

مجرد خواطر قد تعني لكم شيئا و قد لا تعني شيئا على الإطلاق ، و لكنها تعني لي الكثير…

قاعد لوحدي ليلة أول امتحان من امتحانات نصف السنة أو “التيرم” .. مندمج أوي في اللي بذاكره ، و فجأة الباب يتفتح و تدخل أمي و في إيدها كوباية الشاي الدافي في الجو البرد اللي احنا فيه!!

“اتفضل الشاي يا حبيب قلبي” … يااااااه ! إحساس غريب أوي هزني .. “تسلم إيدك يا أمي” ، و يتجمد الزمن لحظة … لحظة تأملت فيها “الوجه البشوش” اللي عينيه مليانة حب و عطف و حنان و …و أمومة ، نظرتها حواجبها باين فيهم القلق و الانفعال اللي فيها على الرغم من أن شفتينها مرسوم عليهم أجمل و أرق ابتسامة .. و بيتمتموا بدعاء.. ما سمعتش منه غير (يا رب تنجح وتبقى أحسن واحد في الدنيا و ..)

ما حاولتش أسمع الباقي ، كل اللي قلته لنفسي ساعتها و أنا بقاوم دمعة محبوسة بتحاول تنزل من عيني علشان ما تنزلش قدامها : ( ربنا يستر… و أقدر أفرحها و أفرح بابا اللي شايف الويل علشان نتعلم أحسن تعليم ) ، ومر في ذهني شريط ذكريات فصل دراسي كامل عدّى من غير ما أحس بيه !

وافتكرت … افتكرت تقصيري في المذاكرة .. افتكرت إن في مواد أخذت أكتر من حقها و مواد ما ذاكرتهاش كويس .. افتكرت تقصيري في علاقتي مع ربنا… سبحان الله ؛ اللي يشوفني دلوقتي ما يتخيلش قد ايه كنت مقصر مع ربنا ، واتعدلت بس لما حسيت إن أنا محتاجله … فعلاً إخص على كده.. .

حسيت إن أنا لازم أغير الوضع وأصلح نفسي ، و أخيراً قررت … قررت أحسّن علاقتي بربنا … أخذت على نفسي عهد إن التيرم الجاي لازم أذاكر كويس و …

“ثانية واحدة!!!”

أنت بتضحك على نفسك؟!

ما كل تيرم بتقول الكلام ده!!

لا المرة دي غير كل المرات ، المرة دي هدوّر على حد يساعدني علشان مايبقاش للكسل مكان المرة دي ، يا سلام لو كنا تلاتة أو أربعة أصحاب بنتابع بعض في المذاكرة و العبادات … أمّال هي الصحوبية ايه غير إنك تخاف على صاحبك ومصلحته؟!

قطعت ماما حبل أفكاري و هي بتقفل باب الأوضة وراها ، ورجعت أنا للمذاكرة بس المرة دي و أنا واخد القرار ، القرار اللي خلاني مليان حماس و… كفاية كلام على كده:


لم يتبق إلا الانطلاق!!

وللا أنتم مش معايا؟!!

-----------------------

هو في موضوع كمان ، بس أنا مش لاقيه!

التسميات:

الخميس، فبراير 09، 2006

خمسة أيام في قعر مصر!


مش عارف ايه اللي خلاني أكتب عنها دلوقتي!
يمكن علشان شفت سور القطر واقع من الهوا النهاردة ، أو يمكن علشان افتكرت النيك نيم العبقري (من وجهة نظري) اللي كنت كاتبه هناك اللي هو عنوان البتاعة دي..
أو يمكن لأن مفيش حاجة تخليني أكتب عنها أصلا!!

ما علينا ، نخش في الموضوع :
مرة تانية قاعد أنا و براء في أمان الله على المهدي* و بنفكر بصوت عالي هنعمل ايه الفترة اللي جاية ،
انا عندي امطحاناط و هوكان عنده امطحان واحد بس بعد ما أنا أخلص بتلات أيام ، و طلعت في دماغنا ساعتها إني أسافر معاه بعد اما أخلص ، و الفكرة نامت وخلاص أهي كانت لزوم القعدة و بح!

تفوت الأيام و الأعوام و تمر السنين (هكذا بدت لي مع أنهم كانوا أسبوعين ونص ) و أقرب أخلص الامطحاناط و نفتكر الاقتراح إياه و تطلع في نافوخنا بجد و خلاص مسافرين إلى قعر مصر (جغرافيا) .. محافظة قنــــــــا.


وتبدأ مفارقات السفر المجيدة في الظهور ..

محطة قطار الجيزة .. العاشرة مساء تقريبا .. "مفيش تذاكر!!" ،
و بعد مجهود قرابة الساعة و النصف نلاقي تذكرتين لنص الطريق درجة تانية و تذكرتين درجة أولى نكمل بيهم الرحلة الشاقة ، ولم تكن هذه آخر "إفيهات" سكة حديد مصر ، فلم نكد ندخل المصيدة (القطار) برجلينا حتى أدركنا أن النصف الأول من الطريق مش هنقضيه سوا ، تذكرة على العربية رقم 7 و التانية على العربية رقم 11 تقريبا ، مش فاكر أرقام العربيات بس كانت المسافة بينهم لوحديها سكة "حديد" ، قصدي سفر!

"أول القصيدة كفر" ، مكاني كان قاعد ولد صغير ، او بمعنى أدق نايم! و ما جاتليش الجرأة أصحيه ، أصلي مش بأحب أصحي العيال الصغيرة ، بس الحمدلله مامته (معلمة من معلمات سوق الخميس!) خدته جنبها ، و قعدت و أنا حاسس بالذنب ، بس سرعان ما تلاشى الإحساس ده بفعل الجو المحيط!

طبعا قاعد مرعوب و ماسك شنطة اللابتوب بشدة ، و مش عارف أنام من شخير الراجل اللي على شمالي اللي فضل نايم طول الطريق و لم نتبادل أي حوارات غير لما طلعت كتاب من بتوع البورمجة بالعنجليزي أقرا فيه :
- أنت في طب يا كابتن ؟!
- لا أنا في هندسة.
- طيب ... خ خ خ خ خ خ خ خ خ خ خ خ خ !!


وصلنا لنقطة التبادل ، و هنا "حسيت إني لقيت حلم السنين" على رأي عمرو دياب ، الدرجة الأولى كانت حلوة أوي (مقارنة باللي كنا فيه من شوية) ، وهناك عرفت أنام شوية ، و عرفت آخد راحتي و أطلع اللابتوب و أشتغل شوية و أنا مش قلقان من حاجة.

الطريق كان با إما حلو أوي ، يا إما كئيب أوي ما كانش فيه وسط خالص..

كنا متفقين إننا هنسافر علشان بيرو يذاكر و أنا أشتغل في موقع عجبي ، و طول الطريق و أنا فاكر كده بس بمجرد وصولنا لقيت بيرو بيتريق علي هذه الأفكار الصبيانية ، و بمرور الوقت اكتشفت إن عنده حق ، و إن "أهل قنا أدرى بها" ، الحياة هناك رتيبة بصورة مخيفة ، والنوم هو سيد الموقف ..

ما علينا ، نزلنا اتفسحنا كويس هناك ؛ الشوارع المهمة ، ميدان الساعة ، كافيهات نضيفة مووووت ، مطاعم لذيذة ، و أحلى مكان رحته هناك (كورنيش النيل) .. مصر كلها عندها نيل و قنا نيب تاني خالص ، منظره تحفة جدا و ده أكتر حاجة خليتني أندم إن احنا ما خدناش معانا كاميرا ..

النوم صباحا و الحياة ليلا ، كانهذا شعارنا طوال الرحلة على الرغم من إن أهل قنا ذات نفسيهم بيناموا بدري موووت..

براء (في دور المرشد السياحي) : "الناس هنا كلهم شباب"..
ماشفتش حد عجوز خالص غير مرة واحدة ، و فعلا المكان بالكامل قايم على الشباب ، و الطلبة

بيرو : "ده أحسن فول ممكن تاكله في حياتك"..
مشهد محتاج يتصور فيديون!! عربية نضيفة جدا واقف عليها شاب عنده تلاتين سنة إلا حتة ، في مكان هادي جدا تفوح من البيوت اللي فيه رائحة المماليك ، ترابيزة وحصيرة كبيرة على الأرض بالجوار ليرضي جميع الأذواق (اللي بيحب يقف و اللي بيحب يقعد) ، و الاتنين المساعدين اللي معاه عارفين شغلهم و بيقوموا بيه بمنتهى الهدوء و الاستمتاع و كأنهم بيعزفوا مقطوعة موسيقية ،و يالها من مقطوعة.. الله يرحم الفول بتاعك يا عم علي .. يللا على رأي عمرو دياب "على ايه هنبكي ع الماضي؟!".. نسيت أقول لكم إن براء كان ناسي عم علي و قال لي في حوار سابق "فكرني نشتري أكل للفطار لأن أسوأ وجبة ممكن تاكلها هنا هي الفطار"..

بيرو :"المرور هنا مطلع ( .... ) الشعب"..
نظام نظام نظام لغاية أما أنا اتخنقت ، طوال أربعة أيام كاملة ما شفتش غير مخالفة واحدة!! دي الناس بتقف عند الإشارة الحمرا حتى لومفيش عربية تانية في قنا كلها مش بس فس الشارع .. و على رأي بيرو "لو أنت ماشي في الشراع بتبقى مبسوط إن العربيات وقفتلك .. لو أنت ىراكب العربيات بتتخنق جدا إنها وقفت!"..

بيرو :"لوتلاحظ هتلاقي كل اليفط أبيض في أزرق".
فرمان ملكي قناوي مفيش و لا يافطة تتكتب بغير اللونين دول إلا يفط الصيديات وبس "التعبان اللي بيلف على الكاس" اللي من حقه يبقى لونه أحمر! اكتشفت بعد كده إن هم دول ألوان المحافظة..

بيرو :"الجامعة هنا مدينة تانية .. ممكن تعمل اكتفاء ذاتي" ..
رحنا نخلص لبيرو شوية ورق قبل يوم الامتحان و ..... "مش ممكن!" ، دي مش جامعة دي مزيكا ، قصدي ايه ده؟!اييييييييييييييييه ده؟! دي مش بس عندها اكتفاء ذاتي ، دي محافظة تانية! الحرم الجامعي ضخم بغباء ، فيها تلات فنادق ، فيها مطار! ، مباني حلوة بجد وواسعة جدا ، فيها مكتب بريد ، فيها مسرح كبيييييييييييييييييييير ، فيها بلاوي بجد..بيرو:"الحاجة الوحيدة اللي ناقصة هنا هي الطلبة!!".


بيرو:"المطربين الشعبيين هنا جورج وسوف يليه كاظم الساهريليه هاني شاكر"..
كل حتة كانت مشغلة أغاني ليهم ، هو أنا ما سمعتش جورج وسوف غير مرة واحدة في ميكروباص بس هم دول اللي سمعتهم..


بيرو:"الله الفيلم ده حلو أوي".
جملة اتقالت كتير واحنا قاعدين في أوضة الفندق المحندقة بنتفرج (على إم بي سي تو) كانت جايبة أفلام حلوة أوي فعلا .. و كانت "مركزة على الداخل الأمريكي" على رأي بيرو ، و هو نفس ذات الشخص اللي قال : "الله أنا بقيت بأفهم إنجليزي" لما عرضوا فيلممن بتوع الداخل الانجليزي باللهجة الأمريكية القديمة القريبة جدا من البريطانية..

السوبر ماركت اللي جنبينا هو بالتأكيد الرابح الأول من فكرة سفرنا (هو و كام مطعم تانيين بس هو أكتر) ، على طريقة تامر "كل مرة بأشوفك فيها بأبقى نفسي .." ، براء كان بيشتري من هناك كل ليلة تموين تلات أيام و سبحان الله يخلص ليلتها..

أحمد نصر :"الووو .. أنت لسة ما خلصتش الموقع؟!في لينكات بايظة كتير."
مكالمة من أستاذي أحمد نصر بيحاسبني على شغل ما خلصتوش و اتصدم لما لقاني في "قعر مصر" ، بس المكالمة دي خليتني أغير خططي و أشتغل فيه و أسيب عجبي أياميها ، بس خير خير ، إلا إن مش دي المرة الوحيدة اللي اتصل بينا فيها ، اتصل ببراء أكتر من مرة بعديها

بيرو:"المكان الوحيد اللي شفته في العالم اللي عدد قوات الأمن ضعف عدد الأهالي".
كل حتة واقف فيها بوكس و كل شارع طالع منه بوزبوكس ، وكل حتة واقف فيها عسكري مرور لدرجة إنه كان "قبل" أي حادثة (ما شفناش غير خبطة صغيرة) كان بيبقى وسط العربيتين!!


بيرو:"نظافة المدينة هنا معقداني".
فعلا كل شوية تلاقي عامل نظافة واقف بالعربية الشهيرة بتاعته متأهب بس إن حتة ورقة تقع على الأرض ، الأرضأنضف من عدسات نضارتي.

بيرو:"قف عندك .. اوعى تقطف أي وردة .. غرامتها 500 جنيه"
نوكومينت!!

ده اللي أنا فاكره دلوقتي، بس كانت أيام حلوة ، بس أوحش حاجة فيها رحلة القطر واحنا رايحين..

------------
* راجع "يوم من أوله!" كنا برضه قاعدين هناك

التسميات:

الثلاثاء، فبراير 07، 2006

يوم من آخره!



قعدت على الكمبيوتر أكتب الكلام ده..

جبت الكرسي و حطيته قدام المكتب علشان أكتب الكلام ده..

طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...

جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


خلصت رفع ملف الموت "وحدوووووووووووه" و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...

قعدت أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...

اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...



عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


رحت المكتب و عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


ركبت الموكروباز علشان أروح المكتب و لما رحت المكتب عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


نزلت من البيت و ركبت الموكروباز علشان أروح المكتب و لما رحت المكتب عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


لبست و نزلت من البيت و ركبت الموكروباز علشان أروح المكتب و لما رحت المكتب عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


صليت الصبح و لبست و نزلت من البيت و ركبت الموكروباز علشان أروح المكتب و لما رحت المكتب عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...



اتوضيت علشان أصلي الصبح و صليته و لبست و نزلت من البيت و ركبت الموكروباز علشان أروح المكتب و لما رحت المكتب عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...



صحيت على تليفون براء و قمت اتوضيت علشان أصلي الصبح و صليته و لبست و نزلت من البيت و ركبت الموكروباز علشان أروح المكتب و لما رحت المكتب عملت نسكافيه علشان أشتغل بدماغ عالية و بعدين قعدت على المكتب أشتغل و أصلح بعض أخطاء امبارح الكئيبة و بعدين قمت من على المكتب و اتغدينا كلنا من الحمام اللي جابته دعاء و بعدين حطيت خطة اليوم علشان أقعد أشتغل في ملف الموت "وحدوووووووووووه" علشان أرفعه و جيت من المكتب ،طلعت اللابتوب من الشنطة و جبت الكرسي قدام المكتب علشان أقعد أكتب الكلام ده...


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

التسميات:

السبت، فبراير 04، 2006

حوووووووووووووووووووووووت!

كم أحب برجي الحوت ..

زوروا الرابط التالي :

برج الحوت

التسميات:

الأربعاء، فبراير 01، 2006

يوم من أوله!

الثلاثاء -الحادي و الثلاثون من يناير - الأول من محرم
يوم باين من أوله! المفروض إنه أجازة رسميةبمناسبة رأس السنة الهجرية صحيت بدري على مكالمة من براء و اتقابلنا على القهوة المعتادة (المهدي) ، و كان هو مستنيني و طالب اتنين شاي بحليب!
قاعدين في أمان الله و فجأة بأسأل براء -على أساس إني هأفاجئه- النهاردة كام هجري؟! الرد المنطقي : واحد محرم بس هي كانت راكبة معايا من الصبح إن النهاردة اتنين محرم!!!
بعدما شككته في نفسه و راجع الجرنان اللي كان في ايده كان هيقوم يضربني بس الحمدلله عدت على خير ..


شوية و سألني سؤال عجيب : "تفتكر أقول لها مميزاتي ايه؟!"
أنا : "تخين و بنظارة"!!!
كان هيضربني للمرة التانية ، بس برضه الحمدلله عدت على خير
قمنا و دفع هو الحساب (كالعادة) ، و ركبنا الميكروباص في طريقنا للشغل في يوم عطلتنا علشان الباشا الكبير أحمد زين كان عاوز يقعد مع الناس كلها ، و لأنه كان واحشني ...

كالعادة بعد رجوعه من قطر ، حط براء السماعات بتاعت السي دي مان و سرح مع نفسه في أسطوانة عمرو دياب الأخيرة ، و أنا قعدت أتأمل شوية أفكار برمجية تحل بعض المشاكل اللي موجودة في الموقع*..
وانتبهت فجأة أنا و براء إن السواق مشغل قرآن ، قفلنا احنا الاتنين اللي كنا بنعمله ، و طلبت من السواق يعلي ، و قعدنا نسمع أواخر سورة المرسلات بصوت الشيخ محمد إسماعيل ، و بعديها بفاصل سورة الرحمن بصوت شيخ تاني من على إذاعة القرآن الكريم..

وصلنا الموقع لنجد باب الدور بتاعنا مغلقا ، و اضطرينا نستنى الكابتن اللي معاه المفاتيح ، و دخلنا و قعدنا و أقنعنا نفسنا إننا أول ناس تيجي النهاردة ، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن!! دخلت علينا فجأة شيرين القائمة بأعمال مدير الموقع ، و فاجأتنا إنها هنا من نص ساعة!!

تقبلنا الهزيمة بروح رياضية و كملنا اليوم ،و هم بيفتحوا الانترنت اكسبلورر و أنا الموزيللا بتاعي** لنفاجأ أن الموقع المسكين لم يتم تحديثه بالأمس!

براء -على غير العادة- طلع قعد في الأوضة اللي بره علشان كان يتكلم مع شيرين في اجتماع على الضيق عن بعض المشاكل المتعلقة بالشغل ، و خلص الاجتماع و ابتدوا ينموا شوية على خلق الله لغاية لما ييجوا ..

فقرة مكالمات تليفونية قصيرة من بيرو (دلع براء) لشخص كان منتظره بفارغ الصبر و لقاه نايم!!، ومن شيرين لأعضاء الفريق علشان تأكد على المعاد بتاع أحمد زين ، اللي كان عاوز يأجله علشان يجيب حد من قرايبه من إسكندرية إلا أن اعتراض شيرين في أحد مكالمات هذه الفقرة خللاه يعدل رأيه ، و بعت حد تاني مكانه.

مش كل الناس جت لسة و الظهر أذن و عاوزين نفطر ، فاتخذناها ذريعة لتأخير معاد الاجتماع شوية ، أصل احنا بتوع ربنا و لازم نصلي الفرض على وقته ، و كمان إن لبدنك عليك حقا فلازم نفطر كويس!!طلعت أنا علشان أعمل المشروبات لبقية الفريق لأن ما كانش في حد واقف في البوفيه و في الطريق عديت على أستاذ محمد زيدان –حفظه الله- أسلم، و طلع ورايا منى و دعاء..

فقرة عتاب صغيرة يشوبها جو من المرح و النسكافيه و الشاي بحليب و السادة كمان من دعاء و منى (باعتبارها صديقتها الصدوقة) على الموقف اللي حطينا دعاء فيه (أنا و براء و شيرين) ، بس كله بيعدي الحمدلله النهاردة (راجع الفقرة التانية و التالتة علشان تعرف أنا قصدي ايه)!!

عودة لقواعدنا سالمين بصينية المشروبات التي نتناولها على أنغام ساندوتشات صافو المجيدة التي تمثل فطارنا لهذا اليوم ( أي نعم ما كلتهاش إلا بعد الاجتماع بس طالما بقية الفريق أكل يبقى أنا أكلت ) ،تليها صلاة الأيروبكس قصدي الظهر التي قادنا فيهال الكوتش زين!!وظهر فجأة مجدي (مبرمج الموقع اللي قبلي و أحد الناس اللي بأحبها جدا) على الماسينجر فأبعتله فايل مهم كنت الليلة اللي قبلها بعتهوله على جواب دوت كوم بس ما وصلش ، و أضطر أسيبه في النص علشان الاجتماع..

يبدأ الاجتماع تحت قيادة زين مشوبا بجو رائع من الأخوة و البهجة و الفول (بتاع صافو)!! ، المهم إنه اجتماع محررين و هدفه الأساسي الناس الجديدة تعرف الناس القديمة ، وأنا مش عارف أنا حضرت ليه بالظبط ، بس يمكن علشان زينوحشني جدا و كنت حابب أقعد معاه أطول فترة ممكنة ..

المهم ، تتعالى أصوات في النص مطالبة بالمزيد من كرم الضيافة و يقع الاختيار على بما إني أصغر واحد قاعد إني أطلع أعمل المشروبات الساخنة تاني مع تركيز على أهمية المياه!!

خلص الاجتماع و المفروض نبتدي شغل بقى ، شيرين و بقية الكاست التحريري بيظبطوا المواضيع علشان تنزل ، و أنا بأعمل بحثي الخاص عن أي معلومات تفيدني في تطوير خدمة البحث في الموقع و بأنزل فاير فوكس في نفس الوقت و في نفس ذاتت الوقت بآكل الساندويتشات اللي سبتها من الصبح، براء و شخص تاني (بلاش فضايح) يعملوا اجتماع على الضيق تطلع نتائجه مبهرة مع إني لسة ما أعرفهاش بالتفاصيل وما عرفتش أكلمه لبقية اليوم لأن الاجتماع كان مهم لدرجة إنهم خرجوا يجتمعوا في حتة تانية هدية بعيد عن دوشة الموقع!!


و شوية و .... ترررررررررررررررررررررن ؛ إسلام بدر زميلي على التليفون عاوز يشوفني ، و كالعادة أقول له عدي على في الموقع ، فيلبس و ييجي في الطريق..
يوصل إسلام و أستقبله على مكتبي ، و نبدأ الحوار المعتاد اللذيذ عن البرمجة و آخر المشاكل اللي قابلتنا و آخر التهييسات اللي عملناها ، و نتبادل حوارا قصيرا عن اللابتوب الجديد بتاعي اللي عليه أقساط مش عارف هأسدها ازاي بس إن شاء الله خير ، يا خسارة الوقت الحلو ما يكملش ، إسلام كان لابد أن يلبي نداء بطنه و كان عازمني على الغدا ، بس زي ما لسة قايل في الفقرة اللي قبل اللي فاتت أنا كنت لسة واكل ، زائد إني كان المفروض أحدث الموقع في غياب الأقطاب التحديثية الأخرى (براء – علي – و آخرون) ، و لأن شيرين كان لازم تمشي بعد صلاة المغرب مباشرة (مشيت بعد العشاء على فكرة)!!


نزلت أوصل إسلام تحت و طلعت حدثت الموقع ، و هنا محمد دسوقي افتكر الماتش ففتحنا التليفزيون و طلبنا طبقين فلافل وعملنا جولة تالتة من المشاريب لثلاثة أفراد لأن منى كانت راحت مشوار و جت تاني ساعتها فأصبحنا بها ثلاثة أنفار!!


شوية شغل مع بعض الملل و حديث اجتماعي مشتت الوجهة والموضوع ، و بعدين دسوقي نزل ، و ساعتها فكرت أروح ، وكذلك منى ، بس قبل ما أمشي كان لابد من مكالمة هاتفية مع بيرو علشان أعرف هياخد حاجته و للا لا ، و الظاهر إني قطعت عليه اجتماعه ، و كان هيعيط مني على التليفون ، وتليفون تاني لخالتي الكبرى ، هو كان في تليفون تالت بس بلاش !! (لأصحاب الأمر فقط : "أيوة يا منى النمرة غلط!!") و نزلت أنا و منى ، و في الطريق كملنا الحوار المشتت الوجهة و الموضوع ..


نزلنا محطة كلية التربية الرياضية – فيصل ، هي علشان تطلع بيتها و أنا علشان أعدي لشارع الهرم علشان أركب تاني لبيتنا ، و أنا في النص بين الشارعين (الهرم و فيصل) ألاقي في جيبي بقايا كارت ميناتل فئة العشرة جنيهات ، فأتصل بمجدي علشان أشوف الفايل وصله و للا لا ما ردش علي ..

اتصلت بدكتور سمير (طبيب قلب ، و أحد الناس اللي لها في قلبي مكانة خاصة جدا) ، فلقيته في مستشفى الجيزة الدولي (بيني و بينها لحظتها شارعين فقط) ، فقلت له استناني ..


حارس الأمن : رايح فين يا أستاذ؟!
أنا : دكتور سمير الدور الخامس ، وحدة العناية المركزة
الحارس : ثواني ، و يتصل بيه فوق ، و يطلعني ليه


نصف ساعة من أصعب ما مر علي في حياتي من المناظر اللي شفتها (بلاش أحكي) ، و مع زجاجة فيروز التفاح جلسنا نبدل طراطيف الحوار أنا و الدكتور.. و لما خلصنا نزل وصلني لغاية الشارع بنفسه!


ركبت الموكروباز للبيت ، و دخلت اتوضيت علشان العشاء ، و لفيت في الشقة أطمن على إخواتي ، لقيت أبوكر نايم تعبان شوية و عبدالرحمن بيتفرج على التليفزيون ، أما عمر ما لقيتوش ، خلصت اللفة و صليت العشاء و جري تحت البطانية علشان أصحى أصلي الفجر ، و علشان أخلص أي حاجة من البلاوي اللي ورايا قبل ما أنزل الشغل ،


نمت الساعة 11:47 ، و خ خ خ خ خ خ خ خ خ خ خ ، فجأة صحيت تاني و مش عارف أنام خالص ، أبص في الساعة ألاقيها 2:05 ، و أنا تعبان جدا و نعسان بضراوة ، بس مش جايلي نوم :(


على الساعة 3:30 فقدت الأمل أنام تاني ، قمت نزلت الشارع أتمشى شوية و أشم هوا ، و اشتريت و أنا راجع كيس noodles ، طلعت عملته و شربته (أو كلته مش عارف أيهما يقال!!) ، و قعدت أكتب الكلمتين دول ، و بأقفل علشان مستني الفجر يأذن و أطلع بعده أحاول أنام لي شاعة كمان يمكن ربنا يسهل ، مع إني واثق إن براء هيصحيني بدري موووووووت ، لأن الاجتماع بتاعه لسة هيستمر اليوم التاني كمان!!


أنا سامع دلوقتي صوت عم أحمد إمام المسجد بيوضب الجامع، أصل المسجد جنب البيت على طول وكحة عم أحمد مميزة جدا..و آديه بيأذن الفجر أهو بصوته الحلو ..
سلام علشان أتوضا ...


-------
*ملحوطة : أنا أعمل مطور و مبرمج موقع عشرينات .. www.20at.com
** وقفوا تطويره للأسف و رجعت تاني أستخدم فاير فوكس ، أي نعم الاتنين من نفس الشركة ، بس موزيللا كان فيه tools جامدة برضه

التسميات: